تخيل لو كنت تعيش في شقة سكنية ضيقة في مدينة كبيرة، وأن يكون بإمكانك استدعاء الفراش أو الدولاب أو المكتب أمامك من خلال تطبيق إلكتروني على هاتفك المحمول أو من خلال خاصية الأوامر الصوتية، أو أن يكون بمقدورك أن تعيد كل الأثاث إلى مكانه بضغطة واحدة على مفتاح في الحائط. يهدف معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا إلى تحقيق هذا الحلم عبر إنشائه لشركة متخصصة بتصنيع قطع أثاث آلية ذكية يمكنها أن تتحول من غرفة نوم إلى غرفة معيشة أو مساحة عمل أو دولاب تخزين، وأن ترتد مرة أخرى إلى داخل الحائط في المنزل من أجل إتاحة مساحة أكبر داخل الشقق السكنية الضيقة.

وتعتمد هذه المنظومة على قطعة أثاث ذكية على شكل الحرف "إل" باللغة الإنجليزية يمكنها أن تتحرك على مسار داخل المنزل بحيث يمكن نقلها إلى الأمام والخلف، ويمكن التحكم بها بواسطة وحدة تحكم يتم تثبيتها على الحائط أو من خلال تطبيق "أوري" الإلكتروني على الهاتف المحمول، أو عبر أحد أنظمة المنزل الذكي مثل نظام "إيكو" من أمازون.