توصل فريق من الباحثين بالجامعة الوطنية في سنغافورة إلى تقنية جديدة لتوصيل الضوء إلى الأعضاء العميقة داخل جسم الإنسان من أجل تفعيل نوعية خاصة من الأدوية تستجيب للضوء، وفق نظام يعرف باسم العلاج الضوئي الديناميكي. ورغم أن العلاج الضوئي الديناميكي يعتبر من الوسائل الفعالة لعلاج السرطان، إلا أن تأثيره يقتصر على الأورام في الأماكن القريبة من الجلد نظراً لضعف قدرة الضوء على المرور عبر الأنسجة البيولوجية، ولكن التقنية الجديدة تسمح بتطبيق العلاج الضوئي الديناميكي على الأعضاء الداخلية للجسم بدقة بالغة. ويمكن استخدام التقنية الجديدة في علاج أنواع متعددة من السرطان تصيب أعضاء داخلية مثل المخ والكبد. ويقصد بالعلاج الضوئي الديناميكي استخدام نوعيات معينة من الدواء ذات حساسية خاصة للضوء يتم تفعيلها عند تعرضها لأشعة ضوئية ذات أطوال موجية خاصة بحيث تقوم بإنتاج أنواع من الأكسجين لقتل الخلايا المجاورة لها، وهو ما يحقق دقة في علاج السرطان تقي الجسم من التعرض لمضاعفات جانبية في حالة استخدام الأدوية التقليدية مثل العلاج الكيماوي على سبيل المثال.