طالب الدولي السابق في الاتفاق جمال الرويشد من مدرب فريقه سعد الشهري الحرص على تطبيق طريقة ومنهجية جديدة في آخر 10 دقائق بعد أن نزف الفريق نقطياً بسبب عدم قدرة اللاعبين لتطبيق موازنة فنية للمحافظة على التقدم وقال لـ"الرياض": "في المباراة قبل الأخيرة أمام الباطن خسرنا نقطتين بعد أن أحرز الأخير هدف التعادل عند الدقيقة 94 من عمر اللقاء الذي قدمنا خلاله مستوى متميزاً، وأمام الفتح أمس الأول كدنا نخسر نقطتين كذلك إثر تعرض مرمانا إلى سيل من الهجمات في آخر خمس دقائق، والمتابع للأداء الفني للاعبينا يتضح له أن هناك فجوة كبيرة وسرحاناً دفاعياً وعدم القدرة على ضبط المتوسط الدفاعي ووضوح حالة اندفاع للوسط والهجوم الاتفاقي للأمام وفتح اللعب وهذا غير صحيح البتة فنياً وتكتيكياً ويحدث هذا على الرغم من تقدمنا بالنتيجة في الوقت الذي يكون الخصم مهاجماً من كل الأطراف رغبة في تعديل الخسارة إلى تعادل أو فوز وليس لديه ما يخسره ويعاني فريقنا في آخر الدقائق من عدم التركيز الذهني والتكتيكي ويجب أن يتم إغلاق المنطقة الخلفية واللعب على المرتدات فقط وليس بنفس الأسلوب الخاطئ الذي بالتأكيد ليس بطلب من المدرب سعد الشهري بل من اللاعبين أنفسهم الذين عليهم مسؤولية كبيرة في هذا الشأن".

وأضاف: "ظهر فريقنا أمام الفتح بمستوى فني جيد وبدأ يتدرج من مباراة إلى أخرى للأمام والتغيير الكبير الذي ظهر على الخطوط لم يكن إلا بعد أن تم استشعار فشل صفقات اللاعبين الأجانب في الفترة الأولى لتسجيل اللاعبين الذين تم تسريح معظمهم لعدم تقديمهم ما يضيف فنياً للفريق ونحمد الله أن رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ مع الفنيين العاملين معه وضعوا الاتفاق بالطريق الصحيح بحرص من إدارة النادي والأهم أنهم أنقذوا الاتفاق من رحلة ضياع كبيرة فنياً ومالياً انكشفت خيوطها للمتابعين جميعاً والذين كانوا يلومون الإدارة على تعاقداتها برغبة في التصحيح وليس فقط للانتقاد أو لشخصنة الأمور كما يظن بعض الاتفاقيين فالكيان يحتاج إلى خبرائه ولاعبيه الدوليين السابقين حتى يتمكن من العودة الجيدة قبل أن يدخل في خطر بنهاية الدوري".

واعتبر الرويشد أن فريقه أمام الفتح كان يستحق الفوز برباعية أو خماسية وقال: "يعاني فريقنا من عيب فني واضح يتمثل في إضاعة الفرص الهجومية الكثيرة والتي يجب إيجاد حلول لها فالمباريات المقبلة ستكون أصعب وقد لا تسنح فرص هجومية كثيرة للاعبينا وعليهم التعلم من درس مواجهة الفتح ووضع حد لحالة عدم الاتقان الهجومي الذي سينعكس سلبياً في المباريات المقبلة فإذا لم نسجل سيسجل بشباكنا الفريق الخصم وسنعود إلى موقفنا الصعب في الترتيب العام الذي نتفاءل بحسب ما شاهدناه من ارتقاء بالأداء الفني العام للفريق أن يتمكن من إنهاء الدوري في المركز العاشر أو التاسع بعيداً عن خطر الهبوط لدوري الأولى".

الاتفاق كسب الفتح