ناشد المدرب الوطني ولاعب نادي الرياض السابق نهاري آل سالم رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ التدخل، لانصاف النادي العاصمي العريق من العبث الإداري الذي يتواصل ويهدده بالسقوط إلى دوري المناطق.

واتهم الإدارتين الحالية والسابقة على مدار الأعوام الأربعة الماضية بتدمير الفريق، بقرارات عشوائية ساهمت في المشاكل داخل النادي وابتعاد أغلب أبنائه من مدربين ولاعبين وإداريين لعدم صرف مستحقاتهم، لفشلهم في توفير موارد مالية سواء عن طريقهم أو من طرق أخرى، وغياب واضح وغريب عن المشهد لأعضاء الشرف والاكتفاء بدور المتفرج.

وقال: "الرياض نادٍ عريق وله تاريخه ويكفيه أنه يحمل اسم غالياً على قلوبنا اسم عاصمة المملكة العربية السعودية وأنجب الكثير من النجوم للكرة السعودية وكان له ثقل في ملاعبنا مع الكبار قبل أن ينهار منذ أكثر من 12 عاماً، وهو يستحق من المسؤولين على رياضتنا أن يكون هناك التفافة بدعم مادي كبير عاجل وتكليف مجلس إدارة جديد ينقذ الفريق من ما يحدث له، وهو بصراحة لا يقل عن أندية مثل الهلال أو الأهلي والنصر والاتحاد التي تم دعمها مادياً بالملايين وتشكيل مجلس إدارات جديدة لبعضهم، والرياض مكانه ليس الدرجة الأولى فما بالكم بالدرجة الثانية، والخوف أن يكون نهاية الموسم في دوري المناطق إذا استمر الوضع من دون حلول سريعة".

وأضاف: "ينتابني شعور عميق بالحزن والإحباط ليس فقط بسبب النتائج السيئة للفريق في دوري الدرجة الثانية وهو على وشك الهبوط للمناطق وهذه كارثة كبرى للرياضة السعودية، ولكن بسبب ما تقوم به الإدارة من تدمير كل ما تبقى من مواهب النادي بقرارات إدارية أكثر ما توصف بأنها تعسفية عجيبة تهدف إلى تفريغ النادي واتجاه إلى مصير مجهول بابتعاد ما تبقى من نجومه وآخرهم المهاجم محمد الحسينان".

ووجه آل سالم الذي لعب للرياض لمدة 11 عاماً بالفريق الأول لكرة القدم ودرب الفرق السنية حتى موسم 2015م سهام انتقاداته إلى جميع أعضاء مجلس إدارة النادي وعلى رأسهم رئيس النادي عبدالرحمن السويلم وقال: "الإدارة الحالية لاتملك أي مقومات للنجاح أو الاستطاعة المادية على تسيير أمور الفريق وباقي الألعاب ونتج عن ذلك هروب كبير لعناصر الخبرة ونجوم الفريق بحثًا عن عقود تساعدهم في أمور الحياة لتأخر مستحقاتهم لأشهر عدة".

ورفض تحميل الجهاز الفني للفريق مسؤولية ما يحدث، وقال: "عدم وجود أدوات النجاح وتوفير احتياجات الجهاز الفني لن يمنح أي فريق تقديم المستوى والنتائج، أضف إلى ذلك تأخر مستحقاتهم وفقد عناصر مؤثرة، وبصراحة أنا قريب من مدرب الفريق يوسف خميس الذي بخبرته يسعى جاهداً لإيجاد حلول على الرغم من الفترة القصيرة التي استلم بها المهمة".

الجدير ذكره أن الرياض يقبع الآن في المركز الثامن في جدول ترتيب المجموعة الأولى برصيد 13 نقطة وعلى بعد نقطتين فقط من صاحبي المركزين الأخيرين.