استمر موسم ريال مدريد في الانتقال من سيئ إلى أسوأ على مدار الأشهر الماضية وتعكرت الأجواء أكثر داخل النادي أيضا بعد التعادل 2-2 مع مستضيفه ليفانتي في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم السبت وهو الأمر الذي جعل المدرب زين الدين زيدان يشعر باستياء كبير.

وفرط فريق المدرب زيدان في تقدمه مرتين إذ أدرك جيامباولو باتسيني التعادل لصاحب الأرض في الدقيقة 89 ليبقى حامل اللقب في المركز الرابع مبتعدا بفارق 18 نقطة خلف برشلونة المتصدر.

وبدأ ريال العام الجديد بشكل سيئ لكن الفوز في مباراتين متتاليتين على ديبورتيفو لاكورونيا وبلنسية منح الأمل لزيدان في أن الأمور ربما تتحول إلى الأفضل حتى تعثر مرة أخرى أمام ليفانتي المجتهد.

وكان المدرب غاضبا من ارتكاب فريقه خطأين في الدفاع منحا ليفانتي فرصة تسجيل هدفين الأول عبر ايمانويل بواتنج والثاني من باتسيني قبيل النهاية.

وافتتح سيرجيو راموس قائد ريال التسجيل قبل أن يفشل في فرض مصيدة التسلل لتصل الكرة إلى خوسيه لويس موراليس ليدرك ليفانتي التعادل قبل ثلاث دقائق من نهاية الشوط الأول.

وحصل باتسيني البالغ عمره 33 عاما على مساحة بين داني كارباخال ورفائيل فاران ليهز الشباك في ظهوره الأول مع الفريق ويدرك التعادل بعدما منح ايسكو التقدم لريال.

وقال زيدان للصحفيين: "أشعر باستياء بالغ بهذه النتيجة. من الصعب تقبلها..المباراة كانت تحت سيطرتنا وقمنا بالعمل الصعب وهو التسجيل. سجلنا الهدف الثاني وأصبحت النتيجة 2-1 لكننا ارتكبنا خطأين دفاعيين والمنافس استغلهما لتسجيل هدفين".

واهتزت شباك ريال في آخر ست مباريات في الدوري و25 مرة في المجمل وهو أكثر كثيرا من برشلونة (عشر مرات) واتليتيكو مدرريد صاحب المركز الثاني (تسع مرات).

وبعد الخروج من كأس ملك اسبانيا أمام ليجانيس لم يعد أمام ريال سوى دوري أبطال أوروبا التي يحمل لقبها لكنه سيخوض مواجهة صعبة في دور الستة عشر أمام باريس سان جيرمان.

وشدد كاسيميرو لاعب وسط ريال على أن فريقه لا يمكن أن يواصل ارتكاب هذه الأخطاء في الدفاع لو أراد الحفاظ على لقبه الأوروبي.

وأضاف: "ارتكبنا خطأين واهتزت شباكنا مرتين. هذه هي كرة القدم. يجب أن نفكر في كل مباراة على حدة لكن من الواضح أننا لا نستطيع ارتكاب هذه الأخطاء أمام باريس سان جيرمان".

ويحل باريس سان جيرمان ضيفا على ريال في مباراة الذهاب يوم 14 فبراير الحالي قبل أن يلتقيا في العودة في السادس من الشهر المقبل.