لم يذكر الله- تبارك وتعالى - في كتابه الكريم الجنس صراحة إنما كنى له فتارة بقوله « الرفث « وبـ «المباشرة « تارة أخرى وهكذا. ولما تزوج شاب من الصحابة بامرأة ثيب خاطبه الرسول صلى الله عليه وسلم معاتبا:» هلا بكرا تداعبها وتداعبك « .أليس حرياً بنا نحن - المسلمين - أن نترفع عما ترفع الله ورسوله عن التصريح بذكره. لا يجري على اللسان إلا أكبر اهتمامات الإنسان، والجنس أكبر اهتمامات الحيوان. ومن أنعم الله عليه ووفقه ثم تمعن في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :» ما وصف لي أعرابي قط فأحببت أن أراه إلا عنترة «. أحب رسولنا الكريم رؤية عنترة لأن عنترة كان عفيفاً مترفعاً عن الفحشاء والتفحش وهو الشاعر العاشق المتيم في القول والفعل فيقول :

واغض طرفي ما بدت لي جارتي حتى يواري جارتي مأواها

إني امرؤ سمح الخليفة ماجد لا اتبع النفس اللجوج هواها

الله - سبحانه - يزكي من يشاء فليس لأحد منا أن يزكي نفسه حاشا لله « إن النفس لأمارة بالسوء إلا من رحم ربي « ناهيك عن أننا بشر والجنس فطرة فطرالله البشر عليها « ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة تحويلا « إلا أن من بيننا كثيرا وأنا منهم قد سئم كل السأم ومل غاية الملل من سيطرة الجنس وما يدور في فلك الجنس على أحاديث مجالسنا اليوم حتى مجالس أهل العلم وأرباب الثقافة وهذا إسفاف ما بعده إسفاف، أخلونا من المشاغل، أم سلمنا من المشاكل حتى غدا الجنس غاية والكلام فيه لذة ؟!! :

قد هيّأوكَ لأمرٍ لو فطنتَ لهُ

فاربأ بنفسكَ أن ترعى مع الهملِ

لقد وصل بنا الحد حتى أن الرجل منا أصبح يتكلم في الجنس متبجحاً مازحاً فيحضره اطفال لم يبلغوا الحلم بعد أو في حضرة رجال بلغوا من السن عتياً بل وصل بنا الأمر إلى الحضيض حيث لا يتورع الرجل عن الخوض في الجنس ووالد زوجته أو أخوها او ابنها بين الحاضرين ولا حول ولا قوة الا بالله واختم حديثي بهذه القصة وإن أطلت فيه فليعذرني كل ذي لب فقد بلغ بنا الانحطاط مبلغا عظيما وأضحى الاسفاف داء جسيما حتى رد أحدهم على إنكاري لمثل هذا وانتقادي :ماذا تريد أن نتكلم فيه أبا زايد ما لنا إلا الجنس. واترك الحكم لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد. كان علي بن ابي طالب رضى الله عنه وأرضاه مذاء من شدة الشهوة فاستحى أن يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسل المقداد بن عمرو رضي الله عنه ليسأل رسول الله أتعلم أخي الحبيب لماذا أرسل علي المقداد ولم يسأل الرسول مباشرة ؟!!السبب أن علياً رضي الله عنه السائل كان زوجا لفاطمة رضي الله عنها ابنة المسؤول عليه الصلاة والسلام فمنعه الحياء والعفة ورده الوفاء والأنفة أن يسأل والد زوجته مع أن لا حياء في الدين ولا حياء في العلم ولكن الذوق الرفيع والأدب الجم يأبى ذلك ومكارم الأخلاق سبيل النجاة .