أحلام مؤجلة

محمد الزيلعي

ماذا عساني في بُعدِك أكون؟

ألتحفُ الوحدة

وأتوسدُ التفكير فيكِ..

الشوقُ إليكِ يأُزُ في وجداني الحنين

وحدتي تقول الكثير

تقول لي: إنه ‏لا يجب أن نُفتِّش في ذاكرة الحُب،

من يدخل هذه الذاكرة لن يعود إلا مُحملاً بالأشياء التي لن يسعها الحال..

كل هذا خيال يتجسد فيك يا نفسي

إنه طيف الحب الذي يرقُدُ بعيداً عني

لكل واحد منا قنديل من حزن،

يشعله متى ما شعر أنه بحاجة إلى البكاء

أدخل في دهاليز الخيال،

أتجسد كل شخصيات الحزن إلا شخصية واحدة لا أُجيدها..

الجمال والعطور والشتاء ثلاثة أقانين تُعمِدَني وتُنقيني من عبث العابرين

والأشياء في داخلي تُدثرها الأسئلة والتفاصيل

ماذا عساني في بُعدك أكون؟

إلا أن أتوارى خلف النتوء القديمة وموشحات الأموات والراحلين

أنا الكائن في تفاصيلي المتعبة بالسؤال،

لا يغريني كل هذا الضجيج

عمري كله أحلام مؤجلة

وأنتِ عمري.






مواد ذات صله

Image

على مسؤوليتي

Image

بيت شظايا الزجاج

Image

فواخت باب الطاق

Image

«كتاب القصيم» يناقش مستقبل الصحافة







التعليقات

1

 على افتراض اسم

 2018-02-05 07:21:36

ياللجمال
ا.محمد الزيلعي اعتدنا على جنون قلمك الذي يكون اثقل مما نظن واخف مما لانتوقع دائما تجعلنا نضع تجاهك كافة الأحتمالات فلا يصيب منها شيء

قد قال أحدهم بأن نجاح الكاتب لا يكون الا لسببين
الاول :يتسطيع اللعب المتصورات الادبيه
الثاني:يصل لأحساس القارئ
أنت فعلت الأثنين في آن واحد لذا تجد من يقرأ لك مرة يبحث عنك دائما تشبه صوت طلال من يسمع له مره اكن اذنه لجميع الاصوات غيره صماء
كل الاعين لغير قلمك عمياء

بأنتظار مقال اخر

2

 على افتراض اسم

 2018-02-05 07:20:33

ياللجمال
ا.محمد الزيلعي اعتدنا على جنون قلمك الذي يكون اثقل مما نظن واخف مما لانتوقع دائما تجعلنا نضع تجاهك كافة الأحتمالات فلا يصيب منها شيء

قد قال أحدهم بأن نجاح الكاتب لا يكون الا لسببين
الاول :يتسطيع اللعب المتصورات الادبيه
الثاني:يصل لأحساس القارئ
أنت فعلت الأثنين في آن واحد لذا تجد من يقرأ لك مرة يبحث عنك دائما تشبه صوت طلال من يسمع له مره اكن اذنه لجميع الاصوات غيره صماء
كل الاعين لغير قلمك عمياء

بأنتظار مقال اخر