أكملت الجمعية السعودية لطب الطوارئ التجهيزات لعقد الملتقى الثالث لطب الطوارئ على مدار ثلاثة أيام من 11 إلى 13 من شهر فبراير 2018، بالشراكة مع مستشفى الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجامعي جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن.

وأوضح د. أسامة كنتاب رئيس اللجنة المنظمة أن "الملتقى الثالث" يتوافق مع رؤية المملكة 2030 باحثاً عن كل جديد في التخصص ويأتي هذا العام تحت عنوان "مستقبل طب الطوارئ"، ويستقطب ما يزيد عن 130 من المتحدثين والخبراء في المجال من داخل المملكة وخارجها، يتوقع أن يكون عدد الزوار 1500 من مختلف التخصصات الصحية، ويعقد على هامش المؤتمر العديد من الجلسات الجانبية لمناقشة سبل التطوير والتحديث المستمر في طب الطوارئ.

ولفت إلى أن محاور الملتقى تغطي مجالات عديدة منها: مستقبل طب الطوارئ في ظل رؤية المملكة، طرق، واستخدامات التكنولوجيا الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي في مجال طب الطوارئ وخدمات التطبيب عن بعد، والكسور وإصابات الحوادث.

مشيراً إلى أن الجمعية تعمل تحت مظلة الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، من الجمعيات الرائدة في طب الطوارئ على نطاق الشرق الأوسط، وقال الدكتور أسعد آل شجاع، رئيس اللجنة العلمية: إن الملتقى الثالث تسبقه مجموعة من ورش العمل يومي 9 إلى 11 فبراير 2018م.