استقبل وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ رئيس الشؤون الدينية بالجمهورية التركية د. علي أرباش والوفد المرافق له، وذلك في مقر الوزارة بالرياض، وتركز اللقاء على بحث تحقيق مزيد من التعاون بين البلدين في مختلف مجالات العمل الإسلامي، إضافة إلى مناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المتبادل.

ورحب الوزير الشيخ صالح آل الشيخ بالدكتور علي أرباش في زيارته الأولى لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، مبيّناً أنّ العلاقات التي تربط المملكة والجمهورية التركية هي علاقات مميزة على جميع الأصعدة في الجانب الديني، والسياسي، والاقتصادي، والعلمي، ومن ثم فإن مد الجسور والتواصل دائماً هو في مصلحة هذه العلاقات بين الأشقاء.

وأضاف: كما يسرني الترحيب بأصحاب الفضيلة الوفد المرافق د. علي أرباش، وهذا الوفد الكبير يؤكد أن العلاقة بين الوزارة ورئاسة الشؤون الدينية دائماً على أعلى مستوى، وأن البرامج المشتركة على مستوى التطلعات؛ فالجميع من العلماء يحظون بالعلم والحكمة، مؤكداً أن وزارة الشؤون الإسلامية بالمملكة ماضية في برامجها التعاونية والتنسيقية مع رئاسة الشؤون الدينية التي بدأت منذ بضع سنوات، ونحن مستمرون على هذا التعاون في المجالات التي اتفقنا عليها سابقاً.

من جانبه أوضح د. علي أرباش أنّ المملكة وتركيا دولتان إسلاميتان مهمتان مركزيتان، وعندما نتحدث عن التعاون بينهما وما يمكن أن تفعله الدولتان في العالم الإسلامي من مشروعات وتطلعات فإن بإمكاننا الحديث عن مجالات واسعة للغاية، سواء فيما نتطلع إليه من العمل المشترك فيما بيننا بوصفنا دولتين، وكذلك ما يمكن أن نقوم به من العمل المشترك مع سائر الدول الإسلامية الأخرى والعالم الإسلامي.