تفقد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية الأحد محافظة طريف، مستهلاً جولته بالوقوف على مشروع جسر مطار طريف والذي تبلغ تكلفته 62 مليوناً، ويستهدف المشروع نقل الحركة من وإلى المطار مع الحفاظ على حركة الطريق الدولي. ثم توجه سموه إلى مركز الجراني في المحافظة حيث تفقد سموه سير العمل في المركز، إثر ذلك دشن سموه مشروعات المياه بمحافظة طريف، وشملت المشروعات تنفيذ خطوط ناقلة ومناهل، وإنشاء خزانات استراتيجية وملحقاتها، وتنفيذ شبكات الصرف الصحي "المرحلة الأولى" وإنشاء مصب للوايتات واستكمال الأعمال المتبقية لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي بقيمة إجمالية بلغت 81 مليون ريال. ثم توجه سموه إلى مستشفى طريف المركزي وافتتح مشروع تطوير الأقسام الداخلية في مستشفى طريف العام، ودشن سموه الطب الاتصالي بين مستشفيات المنطقة، ووضع سموه حجر الأساس للمبنى الإداري بمبلغ 3 ملايين، كما زار مبنى الكلى الذي تم الانتهاء منه بقيمة 14 مليوناً، ووجه سموه بالتشغيل الفعلي خلال شهرين من تاريخه، بعد ذلك وقف سموه على مشروع مبنى العيادات الخارجية الذي سوف يتم البدء به قريباً بتكلفة 24 مليوناً. بعد ذلك زار الأمير فيصل بن خالد عدداً من مشايخ القبائل في محافظة طريف، الذين رحبوا بسموه من خلال كلمات لهم بهذه المناسبة، معربين عن شكرهم لسموه على زيارته لهم، منوهين بما توليه القيادة الحكيمة - أعزها الله - من اهتمام بالمواطنين من خلال تنفيذ مختلف المشروعات التي تحقق الراحة والرفاهية لهم، مستمعاً لمطالب الأهالي والشباب خلال لقائه بهم لدفع عجلة التنمية، والتقى سموه بعضوات لجنة التنمية النسائية في المحافظة داعياً سموه إلى ضرورة تطوير العمل في اللجنة، وبحث معهم البرامج والأفكار المقدمة خلال الفترة الماضية والخطط المستقبلية للجنة. وقال سموه في تصريح صحفي عقب الجولة: سعدت اليوم بوجودي بين إخوتي وأبنائي في محافظة طريف، وسعدت بمقابلتهم والاستماع لملاحظاتهم ومطالبهم، فلهم جميعاً مني الشكر والتقدير على مشاعرهم الوطنية والتي تعكس عمق العلاقة بين المواطن وقيادته. وأضاف سموه: بفضل من الله ثم بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - قمنا بجولات ميدانية تفقدية، وزيارات خاصة لأهالي المجتمع في كافات محافظات المنطقة، واليوم نكرر ذلك في محافظة طريف وسنتابع تنفيذ كل المشروعات، ونتأكد من توفير كافة الاحتياجات وحل المشاكل التنموية في المحافظات والقرى والمدن، وذلك خدمة للمواطن الكريم وخدمة المنطقة بكل اهتمام، وسنعمل على إنهاء جميع المعوقات والاطلاع على أرض الواقع والتسريع بإنهاء المشروعات. وأشار سموه إلى أن منطقة الحدود الشمالية تزخر بالموارد وعلى رأسها المورد البشري، وسنعمل جميعاً على تنميتها ورفع مساهمتها في تحقيق التنمية الوطنية المستدامة.

إلى ذلك نقل أمير الحدود الشمالية تحيات خادم الحرمين وسمو ولي العهد - حفظهما الله - إلى منسوبي قوة طريف، ونوّه سموه خلال زيارته الأحد لمقر القوة، بما تحظى به القوات العسكرية كافة من دعم ورعاية من لدن القيادة الرشيدة، مشيراً سموه إلى كفاءة وبسالة رجال القوات العسكرية من جميع القطاعات، والمرابطة على الحدود، الذين يضحون بأرواحهم وأنفسهم خدمة للدين ثم الملك والوطن.

أمير الشمالية لدى زيارته قوة المحافظة