قال مصدر في مكتب الادعاء: إنه تقرر الجمعة استمرار احتجاز الأكاديمي السويسري طارق رمضان أستاذ الدراسات الإسلامية في فرنسا وتم إبلاغه أنه سيخضع لتحقيق كامل في اتهامات بالاغتصاب.

وكان رمضان، الذي نفى هذه المزاعم، حصل على إجازة مؤقتة في نوفمبر من منصبه في جامعة أكسفورد البريطانية. وتعهد بإقامة دعوى قضائية بالتشهير ضد المرأتين اللتين أدت اتهاماتهما بالاغتصاب إلى تحقيق قضائي أولي. وأدى إعلان يوم الجمعة، إلى تحويل هذا التحقيق المبدئي إلى تحقيق كامل ومفتوح إذ إن هدف القضاة الفرنسيين هو تحديد ما إذا كان رمضان يجب أن يحاكم.

وفي فرنسا، يعني بدء تحقيق كامل أن النتائج الأولية تبرر مواصلة التحقيق من جانب قضاة التحقيق، ولكن هذا لا يعني أن المسألة من المؤكد ستحال إلى المحاكمة، ورمضان هو حفيد لحسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، واعتقلته الشرطة واحتجزته الأسبوع الماضي في فرنسا.