أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، نائب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، أن البطولة كانت ناجحة بكل المقاييس، وقال: "أتقدم بالتبريكات لكل المتسابقين الفائزين، وحظ أوفر للمتسابقين الذين خسروا، ونحن سعداء بأن أبطال السعودية يتنافسون مع أبطال العالم في مثل هذا السباق العالمي"، موضحًا أن الهدف الحقيقي تحقق، وهو تنظيم هذا الحدث العالمي لأول مرة في الشرق الأوسط في العاصمة السعودية الرياض، وأضاف: "الشيء الجميل أنه تم الإعداد والتجهيز لهذا السباق وبناء الحلبة خلال خمسة أيام، وبكوادر سعودية من قبل الهيئة العامة للرياضة والاتحاد السعودي للسيارات، ونحن نفخر بهؤلاء الشباب وسعداء بهم". وبين نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، أن الحضور كان مميزًا في أول بطولة عالمية للسيارات، والعدد كان كبيرًا من قبل الجماهير، شبابًا أو عائلات، جميعهم استمتعوا بالفعاليات المصاحبة.