دشنت إمارة دبي أول قمر صناعي إماراتي "يتم تصنيعه بأيدي فريق من المهندسين الإماراتيين بنسبة 100 بالمئة". ومن المقرر إطلاق القمر "خليفة سات" إلى الفضاء خلال العام الجاري، عقب الانتهاء من إجراء سلسلة تجارب الإطلاق، وسوف يتم وضع القمر في مدار منخفض حول الأرض على ارتفاع 613 كيلومتراً تقريباً، ليبدأ عمله بالتقاط صور عالية الدقة وإرسال البيانات الفضائية بمواصفات تتوافق مع أعلى معايير الجودة في قطاع الصور الفضائية بدقة تبلغ 0.7 متر بانكروماتي "2.89 م" ضمن نطاقات متعددة. ويضم القمر سبعة ابتكارات فضائية، هي كاميرا تصوير ذات درجة وضوح عالية، وتقنيات لزيادة سرعة تنزيل الصور، وتقنية للتواصل مع القمر نفسه من أي مكان في العالم، إلى جانب تقنيات لتحريك القمر في الفضاء الخارجي لتوفير صور ثلاثية الأبعاد بكمية أكبر، بالإضافة إلى تقنية للتحكم الأوتوماتيكي بالقمر، وتقنية تحديد مواقع التصوير.

و"خليفة سات" ثالث قمر صناعي يطوره "مركز محمد بن راشد للفضاء" في دبي، إذ أطلق في العام 2009 "دبي سات -1" وهو قمر صناعي للاستشعار عن بُعد، ثم أطلق في عام 2013 القمر الصناعي الثاني "دبي سات - 2".