يبدو أن المدخنين الذين يلجؤون إلى السجائر الإلكترونية بدل العادية التي أدمنوها، لن يكونوا بمعزل عن الأمراض التي تتسبب بها السجائر العادية.

فقد أظهرت النتائج الأولية لدراسة حديثة أجريت على الفئران وعلى خلايا بشرية في مختبر أن تدخين السجائر الإلكترونية يمكن أن يزيد خطر الإصابة بأمراض السرطان والأمراض القلبية الوعائية.

وأشارت هذه الأبحاث إلى أن بُخار السجائر الإلكترونية يمكن أن يكون ضارّاً أكثر مما كان يُعتقد.

وأجرى هذه الدراسة باحثون في كلية الطب في جامعة نيويورك، ونشرت الاثنين في مجلة الأكاديمية الأميركية للعلوم.

وتعرّضت الفئران لهذا البخار على مدى 12 أسبوعاً، بوتيرة ومدة توازي ما يدخّنه إنسان من سجائر إلكترونية في عشر سنوات.