على غرار مقالاته بين (كيف كتبت رواية حياة باي) للروائي الكندي يان مارتل، أو (كيف كتبت رواية بقايا اليوم في أربعة أسابيع) للروائي البريطاني من أصل ياباني الحائز على جائزة نوبل للأدب الأخيرة كازو إيشيغورو، وغيرها من مقالات الكتاب، اخترت لعنوان مقالي هذا، هذه الصياغة (كيف ترجمت كتاب حياة الكتابة)، رغم أنني نفسي لا أعرف على وجه الدقة الكيفية التي ترجمت بها حياة الكتابة، بل إنني لم أخطط لذلك، ولم أكن أنوي أن أترجم كتاباً باختصار، ولكن الأمور سارت بهذه الطريقة. في الحقيقة لا يوجد كتاب بهذا الاسم، أقصد لا يوجد كتاب أصلي بالإنجليزية اسمه (حياة الكتابة)، وأنا قمت بترجمته كاملاً إلى العربية، وإنما هو مجموعة من المقالات التي قمت بترجمتها بفترات متباعدة، حتى يكون لدي، بخلاف وحدة موضوعها، عدد كاف لجمعها، ومن ثم وضعها متجاورة على شكل كتاب.

نعم كان من الممكن أن يمتد هذا الكتاب إلى ما لا نهاية من المقالات المتشابهة أو التي تحمل ذات الصبغة، حيث لم يكن اختيارها وفق منهجية معينة أو حتى معايير معينة، وإنما هو أمر ترك برمته للذائقة وحريتها في الاختيار، وهذا ما حدث. (حياة الكتابة) هو أحد مقالات الكتاب وأولها من ناحية الترتيب، وهو مقال للكاتب الأوروغواياني الراحل إدواردو غاليانو، والذي كان على طريقته الخاطفة والمقتنصة والتي لا تخلو من فكاهة ومفارقة، وكان المقال عبارة عن مواقف حدثت معه خلال مسيرته في الكتابة. ثم مقال للروائية التركية إليف شافاك بعنوان (كتبي رفاقي العقلاء والمجانين في عالم محافظ)، والذي تحدثت عن وحدتها في طفولتها وانجذابها للكتب والقراءة. ثم مقالان للروائي التركي أورهان باموق الأول بعنوان (متحف البراءة في عدة صور) ويتحدث فيه عن كيف حول روايته (متحف البراءة) إلى متحف حقيقي على أرض الواقع، ثم الثاني وهو بعنوان (حينما قابلت أنسلم كيفر) ويتحدث فيه عن محبته للرسم وعن قصة لقائه بالفنان الألماني أنسلم كيفر. ثم مقالان أيضا للروائية التشيلية إيزابيل الليندي بعنوان (شهرزاد أميركا اللاتينية) وهي عنوان من صنعي أنا حين ترجمت عنها كتاباً يحمل ذات الاسم، وفي هذا المقال تسرد شيئاً من حياتها منذ الطفولة مروراً بأكثر الأحداث تأثيراً بها مثل نفيها وزواجها ووفاة ابنتها وغيرها، أما المقال الثاني فهو بعنوان (من ذا الذي يرغب بابنه؟) وتتحدث عن رحلتها إلى الهند بعد أن أصيبت بما يسمى بحبسة الكتابة بعد وفاة ابنتها باولا. ثم مقال للروائي التشيلي روبرتو بولانيو بعنوان (المنفيون)، يتحدث عن علاقة الكاتب الحتمية بالنفي وعن شيء من تجربته الخاصة بالمنفى. ثم مقال للروائي البريطاني من أصل ياباني كازو إيشيغورو بعنوان (كيف كتبت رواية بقايا اليوم في أربعة أسابيع)، ومن المفارقات أنني ترجمت هذا المقال قبل مدة ثم تركته ولم أنشره، ثم نسيته، حتى فاز إيشيغورو بجائزة نوبل فتذكرته على الفور ونشرته، وكان بهذه الطريقة مقالاً محظوظاً. ثم مقال الروائي البيروفي ماريو بارغاس يوسا بعنوان (كيف تغلبت على خوفي من الطيران) ويتحدث فيه بشكل مشوق عن كيف أن الكتب ساعدته في التغلب على ما يسمى بـ(فوبيا الطائرات) التي كان يعاني منها. ثم مقال للروائي الياباني هاروكي موراكي بعنوان (اللحظة التي أدركت فيها أنني سأكون روائياً)، ويتحدث فيه عن كيف جاءته الفكرة وهو يتابع مباراة بيسبول ثم كيف واصل كتابتها على طاولة المطبخ ثم الطريقة التي كتبها بها ثم فوزها بجائزة!. وأخيراً مقال الروائي الكندي يان مارتل الذي كان بعنوان (كيف كتبت رواية حياة باي) والذي أعاد فيه الرواية إلى مزج لثلاثة عناصر وهي (التأثر والإلهام والعمل الجاد)، ومن المفارقات أنني وقعت على هذا المقال حينما كنت أعد لحواري معه المنشور في صحيفة الرياض في إبريل الماضي والذي كانت ترجمته أفضل إعداد للحوار حيث كشف العديد من أسرار الرواية.