أشاد عدد كبير من ضيوف وزوار المنتدى السعودي الأول لأعمال التطوع ببرنامج "صديق الكهرباء" الذي أطلقته الشركة السعودية للكهرباء ضمن استراتيجيتها للتحول الرقمي وتطوير الخدمات الإلكترونية ونجح في جذب آلاف المتطوعين من المواطنين والمقيمين على مدار السنوات الماضية، وتشجيعهم على المبادرة والإبلاغ عن أي ملاحظات تخص السلامة الكهربائية في جميع مناطق ومدن وقرى المملكة.

وكانت "السعودية للكهرباء" قد وقعت في شهر ديسمبر الماضي اتفاقية تعاون مع جمعية العمل التطوعي بهدف إقامة مركز متخصص في مجالات العمل الاجتماعي والتطوعي، والمساهمة في التنمية المجتمعية المستدامة، وتقديم الأبحاث والدراسات والاستشارات في مجال المسؤولية الاجتماعية، وخدمات التدريب والتطوير، وتعزيز ثقافة العمل التطوعي ونشرها بين الشباب.

كما كرّم المُنتدى الذي يُعقد على مدار يومين في مدينة الرياض تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، الشركة السعودية للكهرباء، نظير جهودها في مجال العمل التطوعي ومشاركتها ورعايتها للمنتدى، حيثُ تسلم درع التكريم ممثلاً للشركة سعد بن عبدالرحمن الخميس مدير إدارة الاتصال المؤسسي بالنيابة.

من جهته عبّر حمود بن عودة الغبيني نائب الرئيس الأعلى للاتصال والعلاقات العامة بـ"السعودية للكهرباء" عن سعادته بتكريم الشركة من قبل المنتدى السعودي لأعمال التطوع في دورته الأولى، مؤكداً أن برنامج "صديق الكهرباء" حقق نجاحاً باهراً ليس فقط فيما يخص مجال السلامة الكهربائية، ولكن في حث وتشجيع المواطنين على المشاركة والتفاعل، وأن البرنامج يؤسس لنوع جديد من التطوع، لا سيما وأن المُبلغ قد لا يستغرق أكثر من دقيقة، ولا يحتاج سوى إلى تصوير الملاحظة بجواله وإرسالها مع الموقع عبر الرقم المخصص، ليتم على الفور التعامل معها من قبل الفرق الفنية المتخصصة، وفقاً لبرنامج السلامة العالمي (خمس نجوم 5 Strars) الذي تطبقه الشركة.

من جهته أكد م. أسامة بن منصور الخالدي رئيس مجموعة القنوات الرقمية بالشركة السعودية للكهرباء أن التقارير الفنية الخاصة ببرنامج "صديق الكهرباء" أظهرت أن المتطوعين للإبلاغ عن ملاحظات السلامة الكهربائية ينتمون إلى جميع مناطق ومدن وقرى المملكة، وأن هناك تزايداً واضحاً في الوعي لدى فئات المجتمع كافة بأهمية المبادرة والمشاركة مع المختصين بالشركة في تطوير الخدمة الكهربائية.