سجل النظام المصرفي السعودي سادس أقل دول مجموعة العشرين في انخفاض الديون المتعثرة وفقاً لأحدث بيانات صدرت عن البنك الدولي للإنشاء والتنمية في نهاية العام 2016م، حيث لم تتجاوز نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض 1.38 %.

ووفقاً لبيانات البنك الدولي التي تنشرها "الرياض" اليوم فقد بلغت النسبة لكل دول العالم نحو 3.93 %، وسجل النظام المصرفي الكوري أقل دول العالم في انخفاض نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض، حيث بلغت النسبة في كوريا نحو 0.49 %، وجاءت بعدها كندا بنسبة 0.60 %، ثم سويسرا بنسبة 0.75 %، ثم هونج كونج بنسبة 0.85 %، ثم أستراليا بنسبة 0.98 %، ثم المملكة المتحدة بنسبة 1.01 %، ثم السويد بنسبة 1.04 %، ثم النرويج بنسبة 1.18 %، ثم سنغافورة بنسبة 1.22 %، ثم الولايات المتحدة الأميركية بنسبة 1.32 %، ثم المملكة بنسبة 1.38 %. وبذا يكون النظام المصرفي السعودي سادس أقل دول مجموعة العشرين في انخفاض نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض والحادي عشر عالمياً.

وسجلت قبرص أعلى مستوى عالمي في ارتفاع نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض، حيث بلغت النسبة فيها 47.8 %، وجاءت بعدها سان مارينو بنسبة 43.4 %، ثم اليونان بنسبة 36.3 %، ثم أوكرانيا بنسبة 30.5 %، ثم أفريقيا الوسطى بنسبة 25.6 %، غينيا بنسبة 24.6 %، ثم تشاد وجزر القمر وطاجيكستان بقرابة 20 %.

وأشار البنك الدولي في بياناته أن نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض قد بلغت نحو 0.96 % في دول أمريكا الشمالية، ونحو 1.67% في دول شرق آسيا والمحيط الهادئ، ونحو 2.53 % في الدول ذات الدخل المرتفع، ونحو 4.44 % في دول منطقة اليورو، ونحو 6.72 % في دول أوربا وآسيا الوسطى، ونحو 9.62 % في دول جنوب آسيا.

ويعرّف البنك الدول نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض بأنها قيمة القروض المتعثرة مقسومة على إجمالي قيمة محفظة القروض بما في ذلك القروض المتعثرة قبل خصم مخصصات محددة لخسائر القروض. وينبغي أن لا تقتصر القروض المتعثرة على المبالغ المتأخرة فقط، بل تشمل كامل القرض الذي يعرف بأنه قرض غير فعال أو متعثر السداد. فعلى سبل المثال إلى كان إجمالي القرض مبلغ 100 ألف وأن مجموع الأقساط المتأخرة يبلغ 50 ألفاً، فإن كامل القرض يعرف بأنه متعثر.

وقد انخفضت نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض في النظام المصرفي السعودي من 1.67 % في العام 2012 إلى 1.38 % في العام 2016، أي بنسبة انخفاض بلغت 16.2 %. مما يشير إلى قدرة المصارف السعودية على تقليل مخاطر الائتمان، ويفسر مستويات الأرباح التراكمية المرتفعة التي حققتها المصارف السعودية خلال العام 2016 التي بلغت نحو 40.4 مليار ريال، والمستويات التاريخية الأعلى للأرباح التراكمية للنظام المصرفي السعودي البالغة نحو 43.7 مليار ريال خلال العام 2017 وفقاً للبيانات الصادرة مؤخراً لمؤسسة النقد العربي السعودي.