رصدت وزارة النقل ثلاثة ملايين ريال لتحسين تقاطع الطريق الدائري مع طريق الأمير محمد بن فهد وعمل إشارة ضوئية أسفل التقاطع وتنفيذ دوار نهاية الطريق الدائري المتقاطع مع شارع الخنساء، بالدمام، مما يسهم بشكل كبير في فك الاختناقات المرورية ورفع مستوى السلامة في التقاطع وتسهيل حركة السير.

وقال مدير عام فرع وزارة النقل بالمنطقة الشرقية المهندس أحمد الغامدي: تم الانتهاء من أعمال الردميات وطبقة القاعدة الترابية ويجري استكمال باقي طبقات الطريق، والتنسيق لدراسة عملية ربط الدوار مع الطرق القائمة التابعة للأمانة وسيتم الانتهاء من جميع الأعمال خلال ثلاثة أشهر.

وفي إطار خطة وزارة النقل لرفع مستوى السلامة على الطرق، بدأ العمل لإعادة وتأهيل وتوسعة الطريق المنحدر المؤدي إلى طريق الدمام الجبيل السريع من مجمع كباري الظهران مع تركيب حواجز خرسانية بتكلفة إجمالية تقدر بحوالي 2.5 مليون ريال.

وتوقع الغامدي أن تسهم أعمال التوسعة في فك الاختناقات المرورية الجارية خلال ساعات الذروة حيث يشهد الطريق كثافة مرور عالية، وقد تم الانتهاء من أعمال الردميات وطبقة القاعدة الترابية، ويجري استكمال طبقات الطريق وسيتم الانتهاء من جميع الأعمال خلال شهرين. وذكر الغامدي أن توسعة المخرج تتم بناءً على دراسة لمستوى الخدمة المقدمة في مجمع جسور الظهران التي خلصت لفصل المخرج القادم مِن الجبيل والدمام والمتجه إلى الأحساء وبقيق وتوسعة المخرج القائم المتجه من الدمام والجبيل باتجاه الخبر والظهران والميناء ليصبح مسارين بدلاً من مسار واحد.

وتمت إضافة مرتقى لفك الاختناقات المرورية في هذا الجزء، وستتم توسعة المخرج ليصبح بثلاثة مسارات بدلاً من المسار الواحد الحالي.

تم الانتهاء من أعمال الردميات وطبقة القاعدة الترابية
إشارة ضوئية أسفل تقاطع الطريق الدائري مع طريق الأمير محمد بن فهد