تحت رعاية صـاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الريـاض وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، قامت مجموعة د. سليمان الحبيب الطبية بتوقيع اتفاقية يتم من خلالها توفير 1055 فرصة وظيفية بالتعاون مع جمعية تنمية وتمويل الأسر المنتجة (أعمال)؛ حيث قام صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الجمعية والأستاذ الدكتور عبدالله الحربش نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية بتوقيع الاتفاقية.

ويأتي ذلك مساهمة من مجموعة د. سليمان الحبيب في دعم وتنفيذ أهداف وأنشطة الجمعية واستشعاراً منها بالمسؤولية الاجتماعية تجاه هذا الوطن وأبنائه، وباعتبارها شريكاً في الجهود التنموية الشاملة تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، وتماشياً مع رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 من أجل تفعيل سياسات وإستراتيجيات توطين الوظائف واستقطاب الكوادر الوطنية المؤهلة وإيجاد فرص العمل المناسبة لهم.

وقال د. سليمان الحبيب رئيس مجلس الإدارة أن من ضمن سياسات المجموعة تمكين أبناء وبنات وطننا الغالي من العمل لدينا وترجمة ذلك عبر خلق فرص وظيفية ومنح الثقة والأولوية للكفاءات السعودية، بالإضافة إلى تفعيل برامج إيجادة والتوطين، وتسخير كافة الإمكانيات التي من شأنها تأسيس جيل قادر على تحمل المسؤوليات؛ حيث يمثل الاستثمار في تنمية الموارد البشرية حجر الأساس في تنمية وازدهار الأمم، مشيراً إلى أنه يعول كثيراً على العنصر البشري باعتباره واحداً من الأعمدة الرئيسة في تقديم الخدمات المتميزة للمرضى والمراجعين.

وأوضح د. الحبيب أن المجموعة تعمل جدياً للإضطلاع بمسؤولياتها الاجتماعية من خلال خلق المزيد من فرص العمل لأبناء الوطن ومساعدتهم على الانخراط في بيئات العمل الاحترافية وإكسابهم المهارات التي تمكنهم من أداء مهامهم الوظيفية بكل كفاءة وإتقان، إذ أننا نعمل على أن نكون محل جذب وتطوير لهذه الكفاءات الوطنية.

واختتم د. الحبيب حديثه قائلاً بأن دورنا لم يقتصر على توفير وظائف فقط بل امتد ليشمل التأهيل والتدريب من خلال إدارة الشؤون الأكاديمية بالمجموعة والتي تمتلك خبرات مهنية متراكمة في مجال التدريب والتأهيل وحققت نجاحات متتالية بفضل الله؛ حيث وقعت العديد من اتفاقيات التعاون مع الجامعات لتدريب واستقطاب مخرجات التعليم، وخلق منظومة تعليمية وتطبيقية داعمة ومحفزة لأبناء المملكة تسهم في تحقيق التنمية المستدامة، بالإضافة إلى العمل بشكل دائم على تفعيل وتطوير آليات برامج التعليم الطبي المستمر واستقبال مبتعثين من وزارة الصحة لتأهيلهم وتدريبهم في مستشفيات المجموعة وفقاً للمنظومة الشاملة التي تقودها وزارة الصحة وهيئة التخصصات الصحية السعودية.