أكدت الهيئة العامة للإحصاء عبر "نتائج مسح الطاقة المنزلي" أن 1.3 % من سكان المملكة يستخدمون الطاقة الشمسية، وحوالي 92.16 % من الأسر تستخدم الغاز كوقود رئيس للطبخ بينما 6.71 % من الأسر تستخدم الكهرباء كوقود رئيس للطبخ، و0.7 % من الأسر تستخدم الحطب كوقود رئيس للطبخ.

وقالت الهيئة إن حجم الاستهلاك من مادة الغاز أكثر من تسع مائة وتسعين مليون لتر وهي ما تمثل 97.96 % من حجم الاستهلاك الكلي لعام 2016م، وتجاوز حجم استهلاك القطاع المنزلي من الطاقة الكهربائية في المملكة مائة وأربعة عشر ألف جيجا واط سنوياً.

وأشارت الهيئة في تقريرها إلى أن نسبة استخدام الوقود في المسكن في مادة الديزل في القطاع المنزلي تبلغ 0.34 %، ومادة الكيروسين حوالي 1.39 %، ومادة الغاز في القطاع المنزلي حوالي 93.20 %، وأشارت النتائج بأن نسبة المساكن في المملكة التي تستخدم عداداً كهربائياً مستقلاً بلغت 82.52 % بينما المساكن التي تشترك في عداد الكهرباء بلغت 17.48 %.وأوضحت الهيئة أن 56.1 % من الأسر مهتمة بتخفيض وترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية بينما 38.6 % من الأسر مهتمة بعض الشي، و5.3 % من الأسر غير مهتمة نهائياً بتخفيض وترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية.

وقالت الهيئة في تقريرها بأن 30.95 % من الأسر في المملكة تنفق أقل من 5 % من دخلها على مصاريف الكهرباء ومصادر الوقود الأخرى، و36.71 من الأسر تنفق من دخلها ما بين 5 إلى 10 % على مصاريف الكهرباء ومصاريف الوقود الأخرى بينما 17.71 % من الأسر تنفق ما بين 11 إلى 15 % و7.49 % تنفق من 16 إلى 20 %، و 7.15 % من الأسر تنفق أكثر من 20 % من دخلها على مصاريف الكهرباء ومصادر الوقود الأخرى.

وأفادت بأن 53.81 % من الأسر في المملكة تعتقد بشكل كبير بأن إجراءات ترشيد استهلاك الطاقة ستخفض من التكاليف المالية، بينما 41.17 % من الأسر رأت بأن إجراءات الترشيد ستخفض من التكاليف المالية بعض الشيء، و5.02 % من الأسر أفادت بأن إجراءات الترشيد لن تساهم في تخفيض التكاليف المالية.

وأشارت إلى أن 44.48 % من الأسر في المملكة ترغب بإنفاق بعض المال لاستخدام أجهزة ترشيد الطاقة و35.56 % من الأسر غير متأكدين من ذلك بينما 19.96 % من الأسر لا ترغب بإنفاق بعض المال لاستخدام أجهزة ترشيد الطاقة.