استضافت غرفة الرياض ممثلة باللجنة العقارية ورشة العمل التعريفية بنظام ضمان الجودة وتقييم الاستدامة (أساس) والذي تم تطويره عن طريق مبادرة استدامة إحدى مبادرات وزارة الإسكان صباح الأمس والتي تهدف إلى رفع مستوى الجودة والموثوقية في المنتجات السكنية وتخفيض تكاليف التشغيل والصيانة على المواطن، ومساهمته في تنظيم القطاع العقاري وتقليل المخاطر المحتملة في المباني وتحقيق أهداف رؤية المملكة وتطلعاتها الطموحة. وأوضح نائب رئيس اللجنة العقارية بغرفة الرياض الأستاذ محمد بن سعد العجلان في بداية الورشة أهمية هذه المبادرة التي تعمل على إطلاقها وزارة الإسكان ودورها في ضمان تطبيق أفضل المعايير والممارسات في تنفيذ المباني السكنية منوهاً بدور الوزارة وجهودها الرامية لخدمة المواطنين وما تقدمه من خدمات لقطاع الأعمال، كما أعرب عن أمله في أن تسهم مخرجات الورشة في دعم مبادرات الوزارة الهادفة إلى توفير المسكن الملائم طبقاً لأفضل معايير الجودة المتبعة في الوحدات السكنية. ومن جانبه أكد مدير مبادرة استدامة بوزارة الإسكان المهندس منصور المقبل أن المبادرة تهدف إلى تطبيق معايير مراقبة وضمان جودة المباني ورفع كفاءة استهلاك الطاقة والمياه، ورفع مستوى جودة وموثوقية المنتجات السكنية وتخفيض تكاليف التشغيل والصيانة على المواطن وتقليل المخاطر المحتملة والتكاليف المترتبة عليها إضافة إلى رفع مستوى كفاءة الأطراف في قطاع البناء، كما نوّه المهندس المقبل بأن المبادرة تعمل حالياً على تطوير نظام يختص بتقييم استدامة المباني.

كما تم في الورشة استعراض نظام ضمان الجودة وتقييم الاستدامة (أساس) الذي يمثل منصة إلكترونية يتم من خلالها ربط المستفيد الراغب في البناء بالمكاتب الاستشارية الهندسية المعتمدة وتمكينها من الإشراف على عملية البناء من خلال معايير ومراحل محددة أوجدتها استدامة، إضافة إلى مساهمته في ربط جميع الأطراف (المواطن، والمكتب المعتمد، والمدقق المعتمد). كذلك شهدت الورشة تقديم عرض من صندوق التنمية العقارية تم من خلاله التعريف ببرنامج التمويل المدعوم (مسار البناء الذاتي) وشرح نماذج منتجات البناء الذاتي التمويلية وإيضاح خطة التعاون مع برنامج استدامة في هذا الجانب، كما استمع المشاركون أيضا إلى عرض حول برنامج كفاءة الطاقة استعرض من خلاله مبادرات فريق المباني وما حققه البرنامج من إنجازات منذ انطلاقته.