أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش، أن «الإعلام العربي المسؤول لا يشوه المواقف الإقليمية افتراءً، بل ينطلق من قراءته للسياسات التي أقحمت نفسها في الشأن العربي»، مشيراً إلى أنه «لا يمكن للفعل إلا أن يكون له ردّ فعل».

وأوضح الدكتور قرقاش في تغريدات على تويتر، أن «معالجة التحالف الحصيفة لأزمة عدن تفادت فتنة سببها غياب الحكمة من كافة الأطراف، الأولوية لهزيمة الحوثي ومشروعه، والحوار اليمني الجدي مطلوب للتعامل مع قضايا حقيقية تراكمت سلبياً».

وأضاف «وكما نحن مطالبون بالدعوة إلى حسن تدبير الأمور وتقديم الأولويات دون تناسي المطالب، فنحن أيضاً مطالبون بالمبادرة سياسياً على ضوء التصدعات الكبيرة في موقف التمرد الحوثي وشرعيته». وأشار إلى أنه «من الضروري التأكيد لأصحاب الفتن ولمحبي التصيّد في المياه العكرة بأن الموقف الإماراتي مرآة للتوجه السعودي»، وتابع «نبني شراكة استراتيجية تشمل أزمة اليمن وتتجاوزها».

واختتم تغريداته بقوله «سرّني البارحة تأكيد سياسي يمني مهم أن موقف الإمارات في اليمن نبيل، وسيكتب التاريخ بحروف من ذهب عن فزعتها لجيرانها وتضحيات أبنائها وشفافية موقفها».