قصف الطيران الحربي للاحتلال الإسرائيلي الجمعة موقعاً لحركة حماس شمال قطاع غزة بعد إطلاق صاروخ من القطاع المحاصر.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الغارة لم توقع إصابات لكن منازل مجاورة تضررت.

وقال محمد أبو جراد "أحد سكان المنطقة" إنه فر من منزله مع عائلته حين سقط صاروخان بالقرب منه.

وأطلقت الفصائل المسلحة في غزة عشرين صاروخاً وقذيفة هاون على الأقل على جنوب إسرائيل، منذ أن أعلن الرئيس الأميركي في ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

من جانبه، يلقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في 20 فبراير الجاري كلمة نادرة أمام مجلس الأمن الدولي، كما أعلن السفير الكويتي في الأمم المتحدة الذي تتولى بلاده الرئاسة الشهرية للمجلس.

وقال منصور العتيبي: من المهم لمجلس الأمن الاستماع للرئيس الفلسطيني شخصياً خلال مناقشة الوضع في الشرق الاوسط.

وأضاف أن الكويت بصفتها الرئيسة الدورية للمجلس خلال شهر فبراير، اتخذت مبادرة توجيه هذه الدعوة، موضحاً أنه ما من أحد اعترض على حضوره.

وكان قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، أثار غضب الفلسطينيين الذين أكدوا انهم يرفضون أي وساطة أميركية في عملية السلام في الشرق الأوسط.