شهد مساء الأربعاء الماضي، خسوفاً كلياً للقمر، ورصد الخسوف في المملكة، بداية من المنطقة الشرقية عند الساعة 5:30م بنسبة مشاهدة تقدر بـ 76 % وهي أفضل المناطق لرصده، حيث تم الرصد في مركز الأمير سلطان للعلوم والتقنية «سايتك» بالخبر.

وقد تواجد العديد من الزوار لرصد هذه الظاهرة بأجهزة متقدمة لدى المركز بالخبر وهي عبارة عن تلسكوب ضخم يملكه المركز، ويتزامن مع وجود القمر على مسافة قريبة من الأرض، ليظهر أكبر من حجمه المعتاد أمام عين المشاهد بشكل يُعرف عند العامة بالقمر العملاق، ليدخل حينها القمر في ظلام تام بوقوعه خلف ظل الأرض مع اكتمال بدر شهر جمادى الأولى الحالي.

في الوقت الذي نظم مركز سلطان بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية «سايتك» التابع لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، برنامج رصد ظاهرة خسوف القمر في مركز سايتك حيث بدأ البرنامج بمحاضرة تعريفية عن الظاهرة قدمها د. علي شكري أستاذ الفيزياء الفلكية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن سابقاً.

وقد تم رصد ظاهرة الخسوف عبر التليسكوبات الساعة 30:5 مساء، واستمرت لمدة 45 دقيقة بالفناء الخارجي للمركز بحضور أكثر من 250 شخصاً، بمشاركة الفريق الفلكي المتخصص بقيادة د. علي شكري وعبدالله العياضي عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك وسلطان البوعلي من مجموعة فلكيي الأحساء وعبدالرزاق البلوشي من فريق سديم الفلكي والباحثين الفلكيين عبدالمجيد الحجيلي وملهم هندي ومن فريق سديم الفلكي.

كما تم نقل خسوف القمر عبر البث المباشر من المرصد الفلكي لقنوات سايتك بالتواصل الاجتماعي، كذلك شارك فريق سديم الفلكي من جدة بالحضور للمشاهدة ورصد الخسوف عبر التيلسكوب الخاص بهم والبث المباشر، أيضاً شارك الزائر الفلكي ربيع الحديدي بالتيلسكوب الخاص به لرصد ظاهرة الخسوف.

وجاء خسوف القمر في نهاية يناير 2018 هو خسوف قمري كُلي ويُعتبر أول خسوف للقمر الأزرق العملاق في العام 2015، ظهرَ القمر على شكل قمرٍ عملاق في رأس السنة الميلادية بنسبة 7.3 درجات منذُ خسوف القمر في سبتمبر 2015.

القمر في حال خسوف (عدسة/ عصام عبدالله)