نظم مكتب الآثار بفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة القصيم رحلة استطلاعية لعدد من المتعاونين مع الهيئة في مجال الآثار، والمبلغين عن مواقع أثرية، وشارك المهتمون بالآثار هيئة السياحة في رحلة ميدانية لزيارة أحد المواقع الأثرية المكتشفة حديثاً في محافظة ضرية بمنطقة القصيم، والتي تم تسجيلها في سجل الآثار الوطني.

وأوضح مدير مكتب الآثار بفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالقصيم محمد الزنيدي أن الرحلة تهدف لإشعار المبلغين بأهميتهم وأهمية العمل الذي يقدمونه للوطن، وإطلاع المشاركين عن قرب على الجهود التي تبذلها الهيئة في سبيل الحفاظ على الآثار والمواقع التاريخية وتبادل الخبرات معهم وتزويد المبلغين بما يحتاجونه من معلومات حول تحديد نوعية الموقع مشيراً أنه تم تفعيل أحد وسائل التواصل الإلكتروني بين أعضاء المجموعة من المهتمين بآثار القصيم لتسهيل عملية التواصل بينهم وزيادة أواصر التعاون لخدمة آثار القصيم.

من جانبه أوضح مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالقصيم إبراهيم المشيقح أن هذه الرحلة تأتي ضمن مجموعة من الأنشطة للهيئة بالقصيم لخدمة مواقع التراث الوطني تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لتفعيل التعاون مع المجتمع المحلي والمهتمين، وزيادة مجالات التواصل معهم للمحافظة على المواقع الأثرية وإشراك المواطنين في جهود حماية الآثار.

شارك في هذه الرحلة مدير مكتب الآثار بفرع الهيئة محمد الزنيدي، وإبراهيم أبا الخيل، وخالد بن علي المكتوم، وعبدالله بن عمير السحيباني، وعلي بن سعد العتيبي "مبلغين عن مواقع أثرية " وحمد بن سليمان السحيباني "مهتم بالآثار".