وقف وفد رسمي من البنك الدولي أول من أمس (الأربعاء) على مناطق أثرية وتراثية عدة في محافظة القطيف، وذلك بالتنسيق مع هيئة السياحة والتراث الوطني، وزار الوفد الأماكن التراثية والبيوت القديمة في دارين وتاروت وحي القلعة بمدينة القطيف.

وتأتي الزيارة بعد دراسة قامت بها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تحت عنوان "تقييم الأثر الاقتصادي للتراث الحضاري في المملكة العربية السعودية"، وشارك فيها خبراء من البنك الدولي ومنظمة السياحة العالمية، وخرجت الدراسة ذات الطابع الاقتصادي بالتوصيات وتمت الموافقة عليها في الاجتماع الـ43، وهدفت الدراسة إلى تبيين الآثار الاقتصادية والإمكانات الكبيرة للتراث الثقافي الوطني في توليد مشاريع استثمارية مجدية تسهم في زيادة الدخل الوطني وتوفير فرص العمل للمواطنين، كما قدمت مؤشرات رئيسة للسياحة الثقافية في المملكة، وقدرت الأثر الاقتصادي للاستثمارات المنفذة في مشروعات ترميم وتأهيل مواقع التراث الثقافي.