إمام المسجد الحرام: الفرح بالله تعالى هبة ربانية وعطية إلهية

مكة المكرمة - خالد الجمعي

‏أوضح إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ د. خالد الغامدي أن الفرح بالله تعالى هبة ربانية وعطية إلهية لا يوفق لها إلا عباد الله الصادقون، وأولياؤه المخلصون الذين عاشوا ليلهم ونهارهم مع ربهم سبحانه، واستحضروا قربه ومعيته، فالحياة مع الله أسمى ألوان الحياة، والعيش مع الله أرقى أحوال العيش. وكم من أناس حرموا من هذه الحياة الطيبة وخذلوا، وهم لا يشعرون بمرارة خذلان الله لهم، ولا يحسون بألم إعراض الله عنهم، وفرحوا في هذه الحياة الدنيا، ولكنه كفرح الأطفال بلعبهم، لا كفرح الكبار بالمهمات الكبار، فرحوا بأموالهم ومناصبهم وجاههم، لا فرح الشكر والحمد لله بل فرح الأشر والكبر والغرور فهم في سكرتهم يعمهون.

وقال في خطبة الجمعة يوم أمس من المسجد الحرام: يفرح المؤمن حينما يشعر أن الله معه ينظر إليه ويسمع كلامه ويعينه ويؤيده ويكون سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها، فما أسعد عيش هذا المؤمن وما أطيب حياته، وما أقواه وأحراه بالنصر والتأييد ولو كادته السموات والأراضون ومن فيهن، يفرح المؤمن حين يخلو بربه في هزيع الليل الآخر يتلو كلامه ويتدبر خطابه ويستمد منه سبحانه مدد القوة واليقين والصبر.

وبين فضيلته أن الفرح حالة من سرور القلب وابتهاج النفس تغمر الإنسان بسبب نيل مطلوب أو تحقيق لذة، والأشياء المفرحة في حياة الناس متنوعة، وهي تختلف باختلاف مشاربهم وقناعاتهم ومنطلقاتهم، وكثير من الناس يظن أن الفرح الحقيقي هو الفرح بالأموال والجاه والمناصب والمراكب والدور وغير ذلك من متع الدنيا، والحقيقة أن هذه أفراح قاصرة ناقصة مشوبة ٌ بالمنغصات والأكدار لا تصفو ولا تدوم لصاحبها، بل قد تكون هي سبب الشقاء والآلام والأحزان في أحيان كثيرة وأكثر الناس غافلون عن أن هناك نوعاً من الأفراح لا يشبهه شيء من أفراح الدنيا التي يلهث خلفها اللاهثون، فرح عجيب له جلالته وحلاوته ونداوته إذا تعللت نسماته القلوب، وعبقت برائحته النفوس، وتشربت بطلاوته الأرواح، إنه الفرح بالله، والسرور بالرب سبحانه جل في علاه، الفرح بالله وبكل ما يأتي من الله، الفرح بالله وبرسوله -صلى الله عليه وسلم- وبشريعته، الفرح بالقرآن والصلاة والصيام والصدقة وأعمال الخير كلها التي ترضيه سبحانه، هذا هو الفرح الحقيقي الذي يثمر حالة الحبور والسرور والأنس، هذا هو الفرح الدائم الذي لا يزول، والسعادة التي من لم يذق طعمها فما ذاق شيئاً من النعيم.












التعليقات





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع