في راس صاهودةٍ عالٍ مْعَدّاها

مَد النظر والوطى حدر النظر زمّه

على نفودٍ جديد العشب يزهاها

ودّك ليِا هب ذعذاع العصر يَمّه

عنها شمالٍ قصورٍ طين مبناها

جدرانها بعضها ذار الهوا دمّه

فيها ليال الطفوله مَقْدر أنساها

أول كلامٍ نطقته فيه يايُمّه

وأبوي لاغبت لي ساعه تباطاها

لاقال هُو وين قالوا زابنٍ عَمّه

وبيوت عمي قريّب وأكثر خطاها

وأوقات أحَوبي على يْديني واجي يمّه