تسعى إدارة الاتحاد إلى إيجاد ثغره تمنحهم الضوء الأخضر لتدعيم الفريق الكروي الأول بتسجيل عدد من اللاعبين المواليد والهواة لاسيما بعد ان أُغلق سوق الانتقالات الشتوية مساء أول أمس الأربعاء والتي تنتهي معها عقوبة منع نادي الاتحاد من التسجيل التي صدرت بحقهم على خلفية قضية المهاجم الأسترالي جيمس ترويسي الذي صدر حكماً لصالحه بتغريم الاتحاد وحرمانه من التسجيل لفترتين خلال الموسم الرياضي الحالي وتم تنفيذ قرار المنع منذ بداية الموسم الرياضي، الا أن إدارة الاتحاد حالياً تبحث مع عدد الخبراء القانونيين لتمكينهم من الاستفادة خلال المباريات المتبقية بتسجيل بتدعيم الفريق الكروي الاول.

وتشير مصادر "الرياض" الخاصة من داخل أروقة الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" أن نادي الاتحاد استوفى العقوبة كاملة خلال فترة الانتقالات الصيفية والشتوية الا أنه لا يمكنه من التسجيل حتى بعد إغلاق فترة الانتقالات الشتوية الماضية، وأكدت ذات المصادر بأنه يتوجب على ادارة الاتحاد الانتظار لحين انتهاء الموسم الرياضي الحالي لكي تتمكن من بدء المفاوضات وتسجيل عدد من اللاعبين، ويعود ذلك بسبب أن قرار المنع تم تطبيقه بحق النادي للموسم الرياضي الحالي وأنه يمنع استفادة نادي الاتحاد من فرصة التسجيل إلى حين انتهاء الموسم ومن ثم يتم رفع الحظر عنه لكي يتمكن من التسجيل للاستفادة منهم بالموسم الرياضي المقبل.

وقد أثار ذلك حفيظة جماهير الاتحاد التي طالبت الإدارة بالمحاولة في إيجاد أي فرصة تمكن النادي من التسجيل، لاسيما أن جميع الاندية اصبحت تمتلك فوارق فنية عالية بعكس الاتحاد الذي لم يتمكن خلال الموسم الحالي بالاستفاد من قرار زيادة الأجانب الذي وصل عددهم إلى سبعة لاعبين بالإضافة إلى قرار السماح بتسجيل المواليد وجلب حارس أجنبي، مما وضع الاتحاد في موقف صعب أمام جميع منافسيه، وطالبت الجماهير من هيئة الرياضة بالتدخل والوقوف مع ناديهم الذي يمر بالعديد من الظروف التي ستشكل ضغوط كبيره على مستواه الفنية، لا سيما وأن الفريق يبحث عن مركز متقدم في سلم الترتيب لضمان المشاركة في البطولة الآسيوية للموسم المقبل.