صيد

شارع المتنبي.. مرة أخرى

بالتأكيد إن الشاعر الكبير أبو الطيب المتنبي لن يكون سعيداً حال رؤيته الشارع الذي يحمل اسمه هنا وسط عاصمة العرب. ذلك الشارع الذي كان ملء البصر قبل عقود، ثم تدهور حاله وأضحى أثراً يذكر بعد أن كان عيناً يُفخر بها.

قبل نحو أربع سنوات كتبت مقالاً عن حال الشارع وليس الشاعر حينما كنت في صحيفة الوطن، وذكرياتي مع والدتي حينما كنت طفلاً، وكانت متاجر الشارع مقصد التسوق الأول لسكان الرياض. وكيف أنه يمكن إعادة بعثه من جديد بمجرد إعادة تأهيل مداخله ومخارجه، وربطه برؤية فنية مرتبطة بثقافة المدينة وسكانها، واليوم يدعو الزميل الصحفي النشط محمد الهمزاني إلى تحويل الشارع إلى معلمٍ ثقافي ينبض بالحياة ويستقطب المبدعين، ليكون رئة ملونة ومتنوعة لعاصمة السبعة ملايين قاطن جلهّم من جيل الشباب.

لك أن تتخيل تلكم المتاجر المقفلة والمحال الخربة أن تتحول إلى مقاهٍ ثقافية ومكتبات تجارية، إلى مسارح ومتاحف، إلى مراسم وورش فنية، إلى دور سينما للفنون البديلة، إلى متاجر توفر ما يحتاجه الأدباء والفنانون من أدوات ونحوها، وأن يُطعّم الشارع بباعة الكتب المستعملة كما هي الحال في شارع المتنبي في بغداد أو سور الأزبكية في القاهرة، ناهيك عن فتح الشارع أمام عروض الفنانين الهواة والمؤدين الشباب، أي إضافة رائعة سوف تتميز بها الرياض؟ خصوصاً والشارع اليوم أرصفته جميلة ومخصص للمشاة، ومن الممكن أن يتحول إلى ما نطمح دون تكاليف مالية مرتفعة أو مشروعات إنشائية تستغرق وقتاً طويلاً.

وحسناً فعلت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة حينما غرد حسابها الرسمي في توتير قبل أيام أنها تعتزم استضافة ورشة عمل تضم المثقفين والناشرين لمناقشة فكرة تطوير الشارع، بالطبع لابد من وجود ممثلين عن أمانة مدينة الرياض والبلدية الفرعية التي يتبع لها الشارع، ناهيك عن الهيئة العليا لتطوير الرياض والجمعية السعودية للثقافة والفنون، بالإضافة إلى ممثلين عن الشركات الكبرى التي تتخذ من الرياض مقراً لها، ذلك أن المسؤولية الاجتماعية لتلك الشركات تجعل من الضروري أن تقدم شيئاً للمدينة وقاطنيها، فمتى ما تجمعت كل تلك الأطراف حق لنا التفاؤل أن هذا الحلم سوف يتحول قريباً إلى واقع نسعد به بشكل مستمر، وليس مجرد تنظيم فعالية ثقافية تنتهي خلال أيام.

أعلم أن ما نحلم به ليس مستحيلاً وليس ترفاً، ذلك أن وجود شارع ذي نشاط ثقافي وفني في مدينة الرياض هو أقل ما يقدم لجمهور شبابها وشاباتها، الذين يطمحون ببساطة إلى أن يجدوا لهم ولضيوفهم وسياح مدينتهم متنفساً ثقافياً وفنياً، يجمع المبدعين بعضهم ببعض، ويضيف ألقاً وجمالاً لعاصمتنا الحبيبة.






مواد ذات صله

Image

علاش نخاف وعندنا مرابط

Image

التعليم: القضية المحيرة

Image

عندما تتحدث السياحة لغة العصر

Image

بيتزي.. وأزمة الفكر

Image

العرب.. وسورية!

Image

تهمٌ لا تهُمُك!

Image

قباحة الروح

Image

هل سيرفض لبنان مساعدة إيران؟







التعليقات

1

 سعد خالد سعد

 2018-02-03 23:13:52

أقترح أن يتم تخصيص شارع المتنبي للمكتبات والمطابع ودور النشر المحلية والعالمية والقرطاسية بالجملة والمفرد وأن يكون فية معرض دولي دائم للكتاب .

2

 اسامة

 2018-02-03 19:20:41

المفروض طرد الشركات و المؤوسسات من حي الملز اذ انهم يستوطنون في الفلل على حساب العوائل.

3

 اسامة

 2018-02-03 14:35:46

اتفق معك تماما يجب تطوير شارع المتنبي و ازالة العوائق و المطبات التي تخنقه فورا.

4

 ابو كريم

 2018-02-03 12:13:20

الفكرة جميلة ، اتمنى تطبيقها خاصة اذا تم تصميم الشارع على شكل المباني الطينية القديمة فسيكون ذلك من المعالم التي تتميز بها العاصمة .

5

 ا ا عسه ا ا

 2018-02-03 11:04:45

مشكلة شارع المتنبي هي مشكلة حي الملز وهي زحف العماله وأصبح سكن العمال وعشوائي هجره العوائل وهجره المتسوقين وعشوائية الملز الى بعض أحياء الربوة العماله العماله هي المشكلة التي يجب أن تحل. وليس الشارع .

6

 بدراباالعلا

 2018-02-03 10:16:47

لقد تم واد شارع المتنبي من الوريد لللوريد في مدينة الرياض في حي الملز العريق !
علماً أن شارع المتنبي كان في وقت يعد في ال 80 و 90 من شوارع الرياض المميزة للعامة ..
ويفخر الساكن من حوله بقيمتة التجارية والتسويقية ؟
الا أن وعلى قرب أقوى أدارة في أمانة منطقة الرياض بجوارة الا مع الأسف والتعسر الفكري لديهم !
لم تسف ذلك الحي والشارع بالقليل من القوة لبقاء قيمتة التجارية والتسويقة قائمة كما السابق ؟
شارع المتنبي بقربة كم جميل من الجهات الثقافية والصحية والترفيهية..
ومستوى الحي يفخر بكتمال جميع الخدمات فيه ومنافذ لا يتخللها تعسر سير..
ولا ضيق ممارات لا للمشاة ولا للسيارات ؟
اين عين هيئة تطوير الرياض منذوا 30 عام من انشائها عن حي الملز وتحديداً شارع المتنبي ؟!!
القابع اليوم على رفوف النسيان التنموي ؟
سوف يصبح قريباً هالشارع كما امثالة في حي الظهيرة والسويلم وحتى الشميسي .. مرتع للعمالة ؟!

7

 سليمان المعيوف

 2018-02-03 07:45:52

الفكره جميله وشارع المتنبي من الشوارع المتوسطه0سوف يواجه المستثمرين في مجال النشر والتوزيع ارتفاع اسعار الإيجارات مالم تكن هناك اليه لحفظ التوازن بين الطرفين بحيث يكون هناك حد اعلى لتأجير المتر المربع

8

 فهد عبدالله

 2018-02-03 07:30:30

سقا الله أيام الطيبين ..
عاد يجيك بعض الشيبان راكب بيوك ومشغل أغنية
لا لا يابو الجدايل لاتغلى علينا .. لا لا تنسى زماني وعشرتي والصداقة
لا لا إن كان ناسي ترا إحنا مانسينا .. لا لا إحنا انتذكر يوم كنا رفاقة
لا لا يضيع حبنا وهو بعده بيدينا .. لا لا تخلي ياخل شوفتك بالشفاقة

9

 عبد الله الصالح

 2018-02-03 06:33:25

أي سوق او مجمع ( مهجور ) يمكن إعادة ( الحيوية ) والنشاط له باستثماره في محلات ( الاتصالات ) فهذا النشاط التجاري
عليه إقبال كبير من الناس ويمكن إضافة بعض الأنشطة التي تفضلت بها وأذكر في شارع الميه من جهة السلي والمتجه
لصناعية شرق الرياض أن أحد المستثمرين فتح محلات متجاورة على شكل مربع مع وجود مواقف داخليه وكانت الأنشطة
بيع منتجات زراعية ولم تنجح وأُقفلت المحلات وهُجر المكان عدة سنوات ثم عاود نشاطه بمحلات الاتصالات والآن
لا تجد لسيارتك موقفاً بسهولة اضف إلى ذلك أن محلات الاتصالات تم توطينها وعليها أقبال من الشباب والفتيات
ويمكن أن يكون هناك محلات خاصة بالنساء بيعاً وصيانة ..