استطاع ركن «التراث الشعبي» السعودي المشارك في جناح المملكة ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ 49، أن يجذب إليه زوار المعرض، حيث شكل ركن التراث فرصة مهمة وحيوية للاطلاع على التراث الحضاري والتاريخي القديم الذى تزخر به المملكة. وشمل ركن التراث مجسماً لمبنى قصر الحكم في الدرعية ومساكنها القديمة، ومجسماً لجدة القديمة وعدد من المباني التي تمثل تراث المملكة، كما تم عرض عدد من الملابس القديمة الخاصة بالرجال والنساء والأطفال وأنواع من «المشالح» الكبير والصغير التي تعكس الهوية السعودية، وصور لقوافل الحج القديمة وقوافل البضائع، إضافة إلى عرض عدد من الأطباق بأنواعها المختلفة المصنوعة من زعف النخيل فضلاً عن عرض عدد من المأكولات القديمة. وقالت أمل النهاري مسؤولة ركن التراث، إن المملكة تزخر بالكثير من التراث الشعبي القديم والمعروض بالجناح لا يمثل 1% من حجم التراث الحضاري الذي يمثل قيمة عظيمة، موضحة أن المملكة تمتلك عدداً كبيراً من الأبنية التي تعكس الدور التراثي المعماري والفريد للبلاد، والتي لا يوجد لها مثيل في أي بقعة من بقاع العالم، حيث تتنوع أشكالها وطرق بنائها من منطقة إلى أخرى، إضافة إلى الأكلات الشعبية والملابس الرسمية القديمة وأدوات الزينة المنزلية المشهورة، وهو ما يؤكد أن التراث الشعبي السعودي المادي والمعنوي يتميز بثراء كبير عن بقية دول المنطقة.