توفي اليوم الجمعة الفنان السعودي سراج عمر بعد معاناة مع المرض عن عمر ناهز الـ 72 عاما، والذي كان يعد من صناع الأغنية السعودية وممن ساهموا في بناء القاعدة الأساسية للفن السعودي ونقلوا الأغنية عربيا.

الموسيقار السعودي سراج عمر هو صاحب الأغنية الوطنية الأشهر التي تحمل كلماتها العمق الوطني الكبير حيث تقول منها «بلادي بلادي منار الهدى... ومهد البطولة عبر المدى.. عليها ومنها السلام ابتدا... وفيها تألق فجر الندى.. حياتي لمجدِ بلادي فدِا.. بلادي بلاد الإبا والشمم... ومغنى المروءة منذ القدم.. يعانق فيها السماح الهمم... وفيها تصون العهود الذمم.. ستبقى بلادي منار الأمم... لتمنع عنها دياجي الظلم.. باسم المهيمن حامي العلم... وعزم السيوف وهدي القلم» وكتبها الشاعر سعيد فياض ولحنها وغناها سراج عمر منذ أكثر من 40 عاما وحصل سراج على قصيدة «بلادي منار الهدى» في عهد الملك فيصل رحمه الله حيث وضع سراج جل إحساسه بعد وفاة المغفور له وحقق العمل نجاحا وطنيا كبيرا على مستوى الوطن العربي، ولا يزال هذا العمل يردد حتى الآن والمعروف أن سراج عمر طور النشيد الوطني وأعاد توزيعه بالآلات النحاسية العسكرية، ودخل عالم الفن في الستينات الميلادية ويعتبر من أهم وأكبر الموسيقيين السعوديين.

وكان سراج عمر عضوا مؤسسا في اتحاد الفنانين العرب وعضو جمعية المؤلفين والملحنين في باريس وعضوا في المجمع العربي للموسيقى، وقدم للساحة الفنية أعمالا خالدة مع كبار نجوم الأغنية العربية منهم طلال مداح ومحمد عبده وعبادي الجوهر وعبد المجيد عبد الله وسميرة سعيد وعلي عبد الكريم وابتسام لطفي.

من أهم أعمال سراج عمر «مقادير» و«ما تقول لنا صاحب» و«أغراب» و«أنادي» و«الموعد الثاني» و«الله يرد خطاك» وتلك الأعمال غناها الراحل طلال مداح. و«ومرتني الدنيا» و«يا حبيبي انستنا» و«حدثينا يا روابي نجد» مع الفنان محمد عبده، فيما قدم مع الفنان عبد المجيد عبد الله واحدة من روائعه وهي أغنيه «تخيل» كتبها الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن حيث شكل ثنائيا جميلا بينه وبين الأمير بدر وقدما سويا أهم الأعمال السعودية.