سمحت الولايات المتحدة الأميركية لآلاف السوريين المقيمين بها بمد إقامتهم لمدة 18 شهراً، في ظل عدم ظهور ما يبشر بنهاية قريبة للصراع في بلادهم.

وأعلنت أنها مددت استفادة نحو سبعة آلاف سوري موجودين على أراضيها من وضع الحماية المؤقتة، في إجراء يمنع ترحيلهم إلى بلدهم ويتيح لهم البقاء في الأراضي الأميركية حتى آخر سبتمبر 2019.

وقالت وزيرة الأمن الداخلي كيرستن نيلسن في بيان الأربعاء: "بعدما درست بعناية الظروف الميدانية، خلصت إلى أنه من الضروري تمديد وضع الحماية المؤقتة بالنسبة إلى سورية".

وأضافت: "من الواضح أن الظروف التي تم الاستناد إليها لتصنيف سورية لا تزال قائمة، وبالتالي فإن تمديده أمر مبرر". ولفتت الوزيرة إلى أن أجل التمديد سينتهي في 30 سبتمبر 2019، وأنها ستقوم عند اقتراب هذه المهلة من الانتهاء بإجراء تقييم جديد للوضع الميداني في سورية تقرر على أساسه ما إذا كانت هناك حاجة لتمديد جديد أم لا.