رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - الحفل الختامي لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل لهذا العام 1439هـ / 2018م، وذلك في القرية السعودية للإبل في الصياهد الجنوبية بمدينة الرياض.

ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين مقر المهرجان، كان في استقباله - حفظه الله - صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء المشرف العام على نادي الإبل، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، ومعالي الأمين العام المكلف لدارة الملك عبدالعزيز المشرف العام على مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل د. فهد بن عبدالله السماري وعدد من المسؤولين.

عقب ذلك تفضل خادم الحرمين الشريفين - رعاه الله - بتدشين ميدان الملك عبدالعزيز لسباقات الهجن الذي يبلغ طوله 8 كم، ويضم 7 مسارات تستوعب 100 مطية، ويتسع لـ200 سيارة، وبعد أن أخذ خادم الحرمين الشريفين وضيوفه مكانهم في المنصة الرئيسة عزف السلام الملكي، ثم بُدئ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، بعد ذلك شاهد خادم الحرمين الشريفين والحضور سباقاً للشوطين الأخيرين للهجن (فئة الحيل).

ثم ألقى الشاعر حاكم العنزي قصيدة نبطية بهذه المناسبة، كما ألقى الشاعر محمد بن فطيس المري قصيدة نبطية بهذه المناسبة، بعدها تفضل خادم الحرمين الشريفين بتسليم الفائزين بالمركز الأول جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل وجائزة الملك عبدالعزيز لسباقات الهجن.

كما شاهد خادم الحرمين الشريفين والحضور العرض المسرحي (الإبل عالمنا) وهو عبارة عن استعراض لعالمية الإبل والرؤية المستقبلية، بعد ذلك أُديت العرضة السعودية، حيث شارك الملك المفدى - حفظه الله - في أدائها.

وكان خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - قد استقبل بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء المشرف العام على نادي الإبل، الخميس، جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، وسمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت، والشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، ووزير الشؤون الرياضية بسلطنة عمان الشيخ سعد بن محمد السعدي، والشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني، والشيخ مبارك بن خليفة آل ثاني، والشيخ جاسم بن خليفة آل ثاني، والشيخ خالد بن خليفة آل ثاني، والشيخ فهد بن عبدالله آل ثاني، والشيخ خليفة بن مبارك آل ثاني، والشيخ عبدالله بن فهد آل ثاني، ضيوف الحفل الختامي للمهرجان.