اختتمت بمقر جمعية تحفيظ القرآن بالرياض (مكنون) التصفيات النهائية للمسابقة المحلية على جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات على مستوى منطقة الرياض في دورتها العشرين.

وشارك في تحكيمها عدد من المقرئين وأصحاب الفضيلة والمشايخ الذين يمثلون جمعية مكنون وإدارة تعليم الرياض، وتم اعتماد النتيجة النهائية للمتسابقين على مستوى منطقة الرياض، ورفعها لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وفق الطريقة المتبعة، ليخوضوا التصفيات التي ستنطلق لاحقاً لتشمل جميع مناطق المملكة عامة.

وبعد إقرار النتيجة، فوضت اللجنة إدارة الشؤون التعليمية بجمعية مكنون باعتمادها وإعلان ترشيح الطلاب الذين سيخوضون المنافسات على مستوى المملكة.

من جانبه، تتقدم جمعية مكنون بجزيل شكرها وتقديرها لخادم الحرمين الشريفين لجهوده الكبيرة والمباركة في خدمة كتاب الله تعالى من خلال هذه الجائزة الكريمة والتي يتطلع كل خاتم وخاتمة لشرف نيلها والفوز بها، كما تثني الجمعية بالشكر لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وعلى رأسها الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ لرعايته الكريمة والجهود الكبيرة التي تبذلها الوزارة في تنظيم مثل هذه المسابقات المباركة والتي تجاوز صداها حدود المملكة، وتعكس مدى اهتمامها وحرصها على خدمة كتاب الله تعالى.