أقر مجلس الشيوخ البولندي صباح الخميس قانوناً مثيراً للجدل حول محرقة اليهود، حيث يُجرّم أي شخص يُحمل بولندا أو شعبها مسؤولية جرائم الحرب النازية.

وأثار مشروع القانون الذي صوت عليه مجلس النواب الأسبوع الماضي ولا يزال يتعين أن يوقعه الرئيس ليصبح قانوناً، إدانة واسعة النطاق في إسرائيل، حيث وصفه رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، بأنه محاولة لـ«إعادة كتابة التاريخ».

وبموجب التشريع المقترح، يمكن أن يعاقب كل من يصف علناً معسكرات الاعتقال التي أقامتها ألمانيا النازية على الأراضي البولندية بـ«معسكرات الموت البولندية»، بالغرامة أو السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

ويرى منتقدو مشروع القانون أنه يمكن أن يسمح للحكومة بإنكار الحالات التي ثبت فيها تورط بولندا في جرائم حرب.