وصلت محكمة مدينة بايون في ولاية نيو جيرسي الأميركية إلى تسوية مع مجموعة من مسلمي المدينة الذين طلبوا تصريحاً لبناء مسجد وقوبل طلبهم بالرفض بسبب معارضة عنصريين من بايون لخطوة افتتاح المسجد حيث قررت المحكمة دفع 400 ألف دولار كتعويض للمسلمين على العنصرية التي تعرضوا لها دون مبررات كما منحتهم المحكمة الفرصة لإعادة تقديم طلب ترخيص المسجد. وتعرّض مسلموا بايون لحملة عنصرية واسعة النطاق من بعض البيض المتطرفين من سكان نيوجيرسي حيث تم توزيع منشورات تدعو لمقاطعة الشركات المملوكة لمسلمين. وفتحت وزارة العدل الفيدرالية تحقيقاً في قرار المدينة العنصري لتجنب تكراره، وقال عبدالحميد بوت رئيس مسلمي بايون في بيان إنه مسرور جداً بالاتفاق. وأضاف "إننا ممتنون جدًا لدعم الكثير من مواطنينا من سكان بايون في هذا الصراع الطويل وإننا واثقون من أن طلبنا ستتم الموافقة عليه، ونتطلع إلى الترحيب بسكان بايون من جميع الديانات في أول مسجد فى المدينة".