تمكنت شرطة المدينة المنورة من حل لغز اختفاء بطاقات إعادة الشحن والقبض على جانيين عربيين أقرا بسرقة ما مجموعه 680 ألف ريال، وذلك في كمين محكم على أحد الطرق السريعة.

وذكر المتحدث الإعلامي الرائد حسين القحطاني، أنه بالإشارة إلى البلاغ الوارد لمركز شرطة العقيق من قبل إحدى شركات الخدمات الإلكترونية عن سرقة بطاقات إعادة الشحن من أحد مكاتبها، والتي تقدر قيمتها بحوالي 680 ألف ريال، ونظراً لاحترافية الجناة وعدم توافر أدلة عليهم، فقد تم تشكيل فريق بحثي على قدر عال من الكفاءة، ووفقاً للإجراءات المتخذة من زرع المصادر السرية في المواقع التي يحتمل تواجد الجناة بها لتصريف المسروقات وتتبع خيوط الواقعة، فقد تمكن الفريق من معرفة هوية الجناة ووضعهم تحت المراقبة.

وأضاف: "بعد تحديد موقعهم بأحد الطرق السريعة جرى التنسيق مع قوة أمن الطرق وإعداد كمين محكم لهم، وبفضل الله تم القبض عليهم واتضح أنهما شخصان من جنسية عربية في العقد الرابع من العمر، أحدهما مخالف لنظام الإقامة والعمل، جرى تسليمهما لمركز الشرطة، وبسماع أقوالهما اعترفا بقيامهما بالسرقة والدلالة على مكان المسروقات الذي اتضح تصريف جزء بسيط منها، تم إحالتهما لفرع النيابة العامة لإكمال اللازم حسب الاختصاص".