شهد صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، مساء الأربعاء حفل تخريج 111 حافظاً و44 مجازاً لكتاب الله من جمعية تحفيظ القرآن الكريم ببريدة، والمقام في جامع الراجحي بمدينة بريدة.

وأكد سموه أن ما رأيناه اليوم في هذا المحفل هو فخر يسعد به كل فرد من أبناء هذا الوطن، مشيراً إلى أن الشرف كل الشرف في تكريم مثل هؤلاء الأبناء المتميزين بحرصهم وعنايتهم بكتاب الله حفظاً وإجازة.

وقال سمو أمير منطقة القصيم لحفاظ كتاب الله: «هنيئاً لكم بضاعتكم الشريفة وهنيئاً لنا بكم أبناء بررة تتمسكون بخلق القرآن وبالوسطية والاعتدال وتشريف دينكم وقيادتكم ووطنكم، وعليكم أن تتحملوا مسؤولية من يحفظ كتاب الله في منهجكم في الحياة ديناً ودنيا، لأنكم تحملون أكرم وأشرف وأعز وسام لكل مسلم، ينبغي أن يكون خلقنا جميعاً القرآن الكريم الذي كان خلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في كل تعاملاتنا في هذه الحياة».

ونوّه سموه بما تقدمه قيادة هذه البلاد وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - من حرص وجهد لخدمة كتاب الله وسنة نبيه، مؤكداً على أنّ هذه البلاد تعتز وتتشرف بأن يكون كتاب الله دستوراً لها، مقدماً شكره لكافة الجهود المبذولة في جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمدينة بريدة، والتي أنتجت هذا العدد المبارك من الحفظة لكتاب الله ومن المجازين، مبيناً أن كل ما قدم من جهود وجوائز وطنية ومشاركة مشرفة في المسابقات العالمية يرسم فخراً وفرحة كبيرة، سائلاً المولى عز وجل أن يوفق القائمين عليها وأن يجزيهم خير الجزاء، مشيداً سموه بحفظة كتاب الله وبدعم رجال الأعمال من أبناء المنطقة للأعمال الخيرية في شتى المجالات، مقدماً شكره للآباء والأمهات ولكافة العاملين بجمعيات تحفيظ القرآن الكريم.

من جهة أخرى وجه سمو أمير منطقة القصيم خطاب شكر لمحافظ عنيزة رئيس لجنة أصدقاء المرضى عبدالرحمن بن إبراهيم السليم، وأعضاء لجنة أصدقاء المرضى بعنيزة، وذلك عقب اطلاع سموه على التقرير السنوي الذي أصدرته اللجنة للعام المنصرم 1438هـ، والذي تضمن كافة أهداف وبرامج وإنجازات وأنشطة اللجنة المختلفة التي تحققت، ووصف سموه التقرير بالمتميز، مضمناً في خطابه تثمينه لجهود الجميع في اللجنة متمنياً سموه أن يواصل الجميع على هذا النهج وتقديم المزيد من الجهد لتقديم أفضل الخدمات الصحية.

من جهته عبر محافظ عنيزة رئيس لجنة أصدقاء المرضى عبدالرحمن بن إبراهيم السليم باسمه ونيابة عن أعضاء اللجنة عن الشكر والتقدير والامتنان لسموه الكريم الذي يقف على هرم لجان أصدقاء المرضى، ويدعم ويتواصل ويحفز الجميع، وهو خلف كل إنجاز يتحقق بمنطقتنا العزيزة عامة ومحافظة عنيزة بوجه الخصوص.