بدأت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالتعاون مع شركائها الأساسيين ممثلين في وزارة الداخلية ووزارة الخارجية في تنفيذ برنامج عمل مكثف لتهيئة شركائها لاستقبال السياحة الوافدة من خارج المملكة، ويأتي ذلك استعداداً لتفعيل التأشيرة السياحية بعد نحو شهرين. ونظمت الهيئة ورشة عمل تضمنت جملة محاور شملت استعراض ضوابط التأشيرة السياحية، ومسار طلب الحصول على التأشيرة، والمسارات السياحية وجاهزية البرامج، وتسويق المسارات السياحية. وكشف د. حمد السماعيل نائب رئيس الهيئة في الورشة عن التطلعات إلى وصول عدد السياح الوافدين إلى المملكة إلى مليون و200 ألف سائح بحلول عام 2020 م. معبراً عن أمله أن يكون هناك مردود اقتصادي مميز يمتد بتأثيره إلى كافة القطاعات الخاصة المعنية بتفاصيل التأشيرة السياحية. كما تضمنت الورشة توضيحات للضوابط الخاصة بالبرامج والمسارات السياحية وأهمية أن تكون هذه المسارات معتمدة من الهيئة، وأيضاً كيفية تسويق هذه البرامج من أجل تحقيق الغرض منها.