• بعد الجولة الـ19 أصبح من الواضح أن حسم لقب بطل الدوري السعودي سيكون بين فريقين لا ثالث لهما وهما الهلال المتصدر ووصيفه الأهلي، وتأكد انسحاب النصر من المنافسة بعد خسارته من التعاون.

  • الفريق الذي يبحث عن الفوز لا ييأس ويلعب له حتى إطلاق حكم المباراة لصافرة النهايه وهذا مافعله نجوم الأهلي الذين يعطون انطباعاً من مباراة لأخرى أنهم المرشحون بقوة لتحقيق اللقب، وأن مسألة قلبهم الطاولة على الهلال المتصدر مسألة وقت وبات قريباً جداً وربما تتحقق أولى خطواته في الجولة الـ20 خصوصاً وأن الأهلي سيخوض لقاءً شبه مضمون أمام الاتحاد للفارق الكبير فنياً بين الفريقين، بينما الباطن ينتظر الهلال المتقلب في مستوياته ليطيح به ويهدي الصدارة للأهلي.

  • جماهير النصر غاضبة من فريقها بعد مستوياته المتواضعة وخسائره لكنها ستبدل الغضب بفرح بعد مشاركة المحترفين الثلاثة الجدد الكونغولي جونيور كابانانجا والتونسي فرجاني ساسي والجزائري عبدالمؤمن جابو الذين سيمثلون إضافة فنية كبيرة للفريق ويغيرون الكثير من شكله الفني للأفضل.

  • على بعض الأندية ألاّ تزايد وتنسب الفضل لأهله في تعاقداتها التي تكفلت بها الهيئة العامة للرياضة، فطلب ود بعض أعضاء الشرف يكون عبر طرق أخرى لا تبخس الداعمين الحقيقين حقوقهم.

  • لم يوفق الأشقاء الثلاثة أبناء عطيف عبدالله وأحمد وصقر مع فرقهم في ليلة واحدة، فعبدالله كان مع الهلال في أسوأ حالاته الفنية ويشهد مستواه انحداراً ملحوظاً، فيما لم يوفق أحمد مع الشباب بعد نزوله كبديل وانقلبت النتيجة للأهلي أما صقر فأضاع فرصة ذهبية للرائد، وهو في مواجهة حارس المرمى علي الحبسي وأضاع فرصة تحقيق هدف التعادل.

  • "دوام الحال من المحال" بعد أن ودع بعض النجوم فرقهم واضطروا للتوقيع لفرق أخرى بعد عشرة طويلة ولعل لاعب خط وسط النصر شايع شراحيلي هو الأبرز قياساً بمشاركته في تحقيق الفريق للقبي الدوري وكأس ولي العهد ومعايشته لمواقف طريفة لا تنسى مع زملائه لاعبي النصر.

"صياد"