يلازم السرير الابيض هذه الايام مهاجم الهلال والمنتخب السابق سلطان بن نصيب إثر مشاكل صحية عانى من آلامها منذ العام الماضي في بعض فقرات الظهر واضطر الى استكمال علاجة في المانيا برحلة علاجية امتدت 50 يوما خضع خلالها لعملية جراحية ويعيش اليوم فترة نقاهة وسيعود الى المانيا بعد ستة اشهر لاستكمال علاجه .

"الرياض" زارت سلطان للاطمئنان على حالته الصحية واستعراض جوانب من مشواره الرياض في حديث الذكريات عبر الأسطر التالية:

أولى ذكرياتي في البطحاء

استهل النجم الدولي السابق ذكرياته بالحديث عن التحاقه بنادي الهلال في سن مبكرة بموسم 1387هـ قائلا: كان ذلك بتأثير من شقيقي الاكبر فهد احد نجوم الفريق الاول آنذاك وكنت طالبا في نهاية المرحلة الابتدائية درست في التذكارية بالبطحاء ثم انتقلت لمدرسة ابن تيمية لقربها من بيتنا اما دراستي الاعدادية فقد كانت بمتوسطة حطين على شارع البطحاء واتذكر اول مباراة ارتديت فيها الشعار الازرق على مستوى الاشبال ضد فريق اهلي الرياض انتهت لصالحنا وأحرزت فيها هدفا .

إسقاط اسمي

انقطعت عن التدريبات بعد ذالك لارتباطي الدراسي فاسقط اسمي من كشوفات الهلال انا وزميلي الظهير عبدالله مبارك وبعد عامين عدنا وسجلنا مرة اخرى في كشوفات النادي وبدأت تمثيل الفريق الهلالي الاول رغم صغر سني في منافسات موسم 1392هـ مع كوكبة نجوم الهجوم : محسن بخيت والنور موسى "رحمه الله" وناجي عبدالمطلوب وسعد المقبل وعبدالله بن عمر ومن خلفهم النجوم سلطان مناحي "رحمه الله" والطعيمي وشمروخ "رحمه الله" وابو حطبة وعبدالله مبارك وبداح القحطاني واخي فهد وبقية اللاعبين .

معاناتي مع آلام الظهر انتهت بعملية في ألمانيا و50 يوماً من العلاج

ثلاث مباريات أسبوعياً

وكان النظام في تلك الحقبة يجيز للنادي إشراك اثنين من لاعبيه الاشبال مع الفريق الاول ووقع الاختيار علي وزميلي محسن بخيت بقناعات ودعم اداري من الامير هذلول بن عبدالعزيز والامير عبدالله بن ناصر والشيخ عبدالرحمن بن سعيد "رحمهم الله" الذين اتفقوا على ضرورة تثبيتي مع الكبار .

فكنت ألعب يوم السبت مع فريق الناشئين والاثنين مع درجة الشباب والخميس او الجمعة مع الفريق الاول وتبعا لذلك تميزت بكوني اللاعب الوحيد الذي يمثل ناديه في ثلاث درجات مختلفة ويخوض ثلاث مباريات كل اسبوع .

مشواري الوظيفي

في موسم 1396هـ تخرجت من كلية التربية بدبلوم التربية الرياضية وبعدها بعامين التحقت بجامعة الملك سعود طالبا في كلية التربية البدنية .

وبدأ مشواري مع التدريس بتعييني في معهد العاصمة ثم انتقلت لمدرسة الناصرية الابتدائية بجوار مقر النادي في حي الفاخرية ومنها انتقلت الى مدرسة علي بن ابي طالب بشارع الاعشى وانتهى بي المطاف كمعلم تربية بدنية في مدرسة العليا ثم انتقلت للعمل الوظيفي بالرئاسة العامة لرعاية الشباب اعتبارا من 1403هـ وامتدت فترتي الوظيفية مدرسا وموظفا بالرئاسة لنحو 38 عاما وعينت مدير للشؤون الرياضية بمكتب رعاية الشباب بالوسطى ثم تبوأت منصب امين عام الاتحاد السعودي لرفع الأثقال وبناء الأجسام لست سنوات .

16 عاماً في خدمة الهلال

اما مشواري الكروي في الملاعب مع الهلال والمنتخبات فامتد لنحو 16 عاما واعتزلت اللعب في موسم 1403هـ وتحولت لخدمة النادي مديرا للفريق في احدى الفترات .

ارتديت شعار المنتخب اول مرة في عام 1393هـ باختياري مع منتخب الناشئين ضد فريق سانتوس البرازيلي الذي حضر للرياض بقيادة ساحر الكرة العالمي بيليه لكن تمثيلي كلاعب اساسي بدا في دورة تبريز الإيرانية منذ ذلك العام واتذكر رئيس البعثة الاستاذ الخلوق عبدالله فرج الصقر ومن الزملاء اللاعبين علي دقل واليوسف والصغير.

ريفالينو أبعد النصر عن طريقنا بضربة قاضية في دوري 99هـ

بلانكو اختارني للمنتخب الأول

مع المنتخب الأول اخترت اول مرة في معسكر خارجي بالمانيا بواسطة مدربه برانكو عام 1395هـ وارتديت شعار الاخضر في العام التالي بدورة الصداقة الدولية بالرياض والبطولة العربية بسوريا ودورة كأس الخليج العربي الرابعة بقطر 1976م ثم بطولة الخليج الخامسة ببغداد 1979م .

124 هدفاً

وسجلت في مشواري 124 هدفا بشهادة المؤرخ الكبير ومؤسس الهلال الشيخ عبدالرحمن بن سعيد "رحمه الله" مع الاخذ في الاعتبار قلة المسابقات المحلية انذاك اذ كانت محصورة في بطولتين لكأس الملك والدوري .

سر اللقب الأول

من أسرار فوزنا بأول دوري عام 1397هـ وتحديدا بعد تعادلنا المثير امام النصر 3/3 في مباراة الذهاب تعاهدنا بروح عالية ونحن في الباص بعد المباراة على اقامة معسكر مفتوح بالنادي يستمر حتى نهاية الدوري في ظل تلك الروح الوثابة والاصرار القوي على تحقيق اللقب الذي انتابنا بعد نتيجة تلك المباراة وايد مدربنا الانجليزي جورج سميث الفكرة وباركتها إدارة النادي برئاسة الأمير هذلول "رحمه الله" وادارة الفريق برئاسة الأسطورة السابق مبارك عبدالكريم وحقيقة عشنا أجواء إدارية مثالية ورائعة في تلك الفترة بوجودهما لا من حيث التعامل الراقي والتقدير المتبادل والعطاء السخي الذي كنا نحظى به كلاعبين من الأمير هذلول الذي وقف معنا قلباً وقالباً ومن الكابتن مبارك الذي غمرنا بروحة الابوية وتعامله الراقي معنا وكان يعطينا نصائح وتوجيهات استفدنا منها كثيرا .

ريفو بدد حلم النصر

اجمل ذكرياتي في الملاعب احتفالي بتحقيق اول بطولة كبرى مع الهلال عندما توج باول لقب للدوري الممتاز عام 1397هـ ثم حصولنا على البطولة مرة اخرى في موسم 1399هـ وكنا آنذاك في سباق تنافسي محموم على اللقب مع شقيقنا النصر ونجحت في حسم ثلاث مباريات لصالح فريقي بهدف امام الرياض في آخر ثواني المباراة وامام الاتفاق منتصف الشوط الثاني وضد الاهلي في جدة الى ان جاءت مباراتنا مع النصر وفزنا بها بهدف الداهية ريفالينو وضمنا على إثرها البطولة .

عودة تاريخية

من الذكريات التي اعتز بها تتويجنا أبطالاً لكأس الملك موسم 1400هـ وعودتنا لمنصات بطولات الكأس بعد 16 عاماً من الغياب اثر فوزنا في المباراة الختامية على الشباب 3/1 ووفقني الله في احراز هدف التعادل 1/1 ثم اضفت هدف التعزيز الثالث بكرة سددتها بقوة وخلدها التاريخ حين علقت داخل زاوية الشبكة الشبابية .

أزلت الجبس وسجلت هدفين

في تلك البطولة تعرضت لإصابة بكسر في يدي امام الوحدة وأصر الأمير عبدالله بن سعد "رحمه الله" والمدرب كارلوس على ضرورة إشراكي في المباراة النهائية فلم أرفض وكنت اتمرن تدريبات خفيفة لياقة وجري ويدي في الجبس على أساس انني لن العب مباراة الكأس والحمدلله أكرمني ربي بإحراز هدفين من أغلى الاهداف التي سجلتها في مشواري .

كما لا انسى آخر إنجازاتي مع الهلال كلاعب بنهائي كأس الملك امام الاتحاد 1402هـ وفوزنا 3/1 أعلنت بعدها الاعتزال في موسم 1403هـ لكن مؤسس النادي عبدالرحمن بن سعيد أصر على استمراري مع الفريق كمدير للكرة والحمدلله وفقنا في تحقيق كأس الملك 1404هـ امام الاهلي بنتيجة تاريخية 4/0.

هؤلاء دعموني برحلتي العلاجية

هناك أشخاص لا أنسى وقفاتهم معي وبالذات في رحلتي العلاجية الاخيرة ودعموني في تغطية مصاريف العلاج اذكر منهم الأمير فيصل بن سلطان ورئيس النادي الأمير نواف بن سعد والأمير خالد بن طلال والأمير خالد بن محمد بن سعود أضافة إلى صديقي الوفي مفتاح غريب

الرابع من اليمين وقوفاً مع الهلال بطل دوري 1399هـ ويظهر في الصورة ريفالينو الثاني من اليمين وقوفاً

خمسة من أبناء النصيب ارتدوا شعار الهلال

كنا عائلة رياضية ارتدى خمسة من أفرادها شعار الهلال أولهم شقيقي الاكبر ونجم وسط الهلال السابق فهد كان مثلي الأعلى في الملاعب وقدوتي الأولى بطيبته واخلاقه وروحه العالية وكنت استمتع بلعبه وكان يلعب في مركز الجناح الايسر ولقب بملك الدبل كيك لكثرة استخدامه للالعاب الهوائية (باك ويرد) .

وثاني اشقائي نصيب "رحمه الله" يليه اخي الاصغر العميد منصور الذي مثل الهلال ومنتخب الناشئين اضافة الى أخي عبدالله الذي تخرج من مدرسة الهلال الكروية ولم يستمر في الملاعب لظروفة الصحية .

فهد بن نصيب 1389هـ (ارشيف: فهد الوعيل)

عبدالله بن سعد يكافئ

لاعبي الهلال بسلفة 100 ألف ريال

لا أنسى دور رئيس الهلال الأمير عبدالله بن سعد "رحمه الله" حين تحدثت معه بشأن تأمين مكافأة الفوز للاعبين في الدور قبل النهائي لكأس الملك 1404هـ أمام الأهلي الذي كسبناه بنتيجة 4/0 وكان النادي آنذاك يمر بازمة مالية خانقة وذهب الأمير عبدالله "رحمه الله" ومعه إداري الفريق فهد المليفي لمصرف الكعكي وأخذ سلفة بمبلغ 100 ألف ريال وطلب مني توزيعها على اللاعبين بواقع 5 آلاف لكل لاعب.

الأمير عبدالله بن سعد "رحمه الله"

سعود بن بندر سر تحقيقنا كأس 1404هـ

من أسرار نجاح الهلال في إحراز لقب كأس الملك لموسم 1404هـ بنتيجة تاريخية أمام الأهلي 4/0 وجود شرفيين أوفياء وقفوا مع الفريق بقوة مادياً ومعنوياً أتذكر منهم الأمير سعود بن بندر "رحمه الله" الذي دعم الفريق بمكافأة 10 آلاف ريال لكل لاعب وذلك بعد نهاية الدوري الذي خسرناه وكانت مبادرته خير تحفيز للتعويض بالكأس إضافة إلى اقتراح سموه بإقامة الهلال معسكره الإعدادي للنهائي في مزرعته بالخرج وعرضنا الفكرة على رئيس النادي الأمير عبدالله بن سعد فوافق على الفور بعد استشارة المدرب وبالفعل كان معسكراً ناجحاً جلب الراحة والسرور للاعبين ومكنهم من تحقيق الإنجاز الكبير بقيادة المدرب الراحل بروشتش وكان الأمير سعود طيلة أيام المعسكر حاضرًا مع اللاعبين قلباً وقالباً.

الأمير سعود بن بندر «رحمه الله»
سلطان الثالث من اليمين وقوفاً مع المنتخب الأول 1395هـ
سلطان بن نصيب على كرسي متحرك في ألمانيا مع ابنه محمد ونجم الاتفاق السابق مفتاح غريب
سلطان محاطاً بزملائه الرياضيين القدامى في زيارتهم له بمنزله من اليمين: فلاج الشنار وأحمد الجارالله وعبدالله فودة ومحمد الحناكي وفهد المنقور وعلى الكرسي المتحرك الحكم الدولي السابق خالد السعودي
الشبل بن نصيب الأول من اليمين وقوفاً مع الفريق الهلالي الأول 1392هـ
بشعار المنتخب في مباراة مصر بدورة الصداقة بالرياض 1396هـ