أقشر: هو الإيذاء، وصوف الكراع ما جاء في أسفل رجل الدابة من أغنام وغيرها، ومن قصره صار مؤذياً لمن يستفيد منه في الحياكة وعمل الخيوط، ويتعب القائم بسلخ الأغنام أيضاً، كما أنه لا ينظف الجلد منه، وكثيراً ما نرى القرب والصملان (جمع صميل) وفيها بعض صوف الكراع حيث عجز عنه من يقوم بالدباغة.

وقد يستخدم البعض هذا المثل بصيغة أخرى هي: أنجس من صوف الكراع، ويعنون أن كراع الدابة يتعرض للقذر أكثر من غيره وبالتالي يكون مضرب مثل يشبه به من كان مؤذياً. وفي المثل مبالغة تختصر للمتلقي ماذا يريد أن يصل إليه المتكلم في وصفه للشخص الآخر من حيث صعوبة التعامل مع هذا الموصوف بالقشر وهو سوء الطباع والتعامل.