أظهرت بيانات رسمية، أن أسبانيا حققت في 2017 رقما قياسيا في عدد السياح الاجانب للعام الخامس على التوالي، بالرغم من تدني عدد زوار منطقة كاتالونيا نهاية العام الماضي.

وارتفع عدد السياح بنسبة 8,6% ليصل الى 81,8 مليون نصفهم من بريطانيا وألمانيا وفرنسا، وفق إحصاءات معهد "اي ان اي" الوطني للإحصاء التي توافقت مع الأرقام الرسمية التي نشرت الاثنين.

وهذا يجعل أسبانيا تحتل المركز الثاني عالميا من حيث عدد السياح بعد فرنسا، فيما حلت الولايات المتحدة في المركز الثالث.

ولم تنشر فرنسا حتى اللحظة أرقامها النهائية لعام 2017، لكن تقديرات وزارة الخارجية تشير إلى أن البلاد استقبلت 89 سائحا اجنبيا.

وتشكل السياحة في أسبانيا نسبة 10% من حجم الاقتصاد، وساهمت المخاوف الأمنية التي تحيط ببلدان أخرى في زيادة السياح الذين يقصدون مدنها وشواطئها.

ويتصدر البريطانيون سياح أسبانيا، وهم يشكلون 18,8 مليون زائر من العدد الإجمالي يليهم الألمان الذين يشكلون 11,9 مليون وفرنسا 11,2 مليون.

وحافظت كاتالونيا على المركز الأول من بين المناطق الأسبانية كمقصد للسياح بـ 19 مليون زائر أجنبي، بالرغم من الغموض السياسي هناك الذي بدأ مع إجراء استفتاء محظور حول الاستقلال في الأول من أكتوبر الماضي، اضافة الى هجمات الإرهابيين التي استهدفت برشلونة ومنتجعا بحريا بالقرب منها، أدى إلى مقتل 16 شخصا في أغسطس.