نقل مدير عام كلية الملك فهد الأمنية اللواء سعد بن عبدالله الخليوي تهنئة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، بمناسبة انتهاء فترة الاستجداد لطلبة دورة التأهيل الأمني "السابعة والأربعين" للضباط الجامعيين بالكلية.

وشدد في كلمة له بالمناسبة على أهمية التدريب الميداني وقال إنه الخطوة الأهم لرفع مستوى الضبط العسكري واللياقة البدنية.

وأوضح اللواء الخليوي أن الطلبة المنتسبين لتلك الدورة خضعوا لبرنامج تدريبي منهجي تم تصميمه بعناية من قبل مختصين لرفع المستوى اللياقي والنفسي، ونوه إلى أنه بنهاية الاستجداد، بدأ العمل ببرنامج النشاط اللامنهجي مضمنا كافة الألعاب الرياضية وبرامج تعليم السباحة ومهارات الإنقاذ، ومبادئ الدفاع عن النفس، وبناء الأجسام، ومهارات التخلص والتشابك بالأيدي، بما يدعم الثقة بالنفس وبناء شخصية مثالية لضباط أمن المستقبل ليتمكنوا من مواجهة التحديات والمواقف الأمنية بكفاءة وفاعلية، سائلا المولى عز وجل أن يديم على هذه البلاد عزها وأمنها وأمانها بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية.

وقد قدم الطلبة خلال الحفل، عرضاً عسكرياً مثّل مدى التأهيل اللياقي ومهارات التدريب العسكري الذي تلقّوه خلال فترة الاستجداد، واستعرضت خلاله التشكيلات العسكرية، وختم بتجسيد رقم (47) للدورة مؤكدا مهارة واقتدار وثقة المشاركين بما حققوه من تفاعل.