رحبت الحكومة اليمنية بالتصريحات الصادرة عن نائب المندوب البريطاني الدائم لدى الامم المتحدة السفير جوناثان آلان التي أكدت تورط النظام الايراني في تهريب الاسلحة والصواريخ الباليستية للمليشيات الانقلابية الموالية لإيران. وقال وزير الإعلام اليمني معمر الارياني إن المعلومات التي تضمنها تصريح المندوب البريطاني سبق وأن تم الكشف عنها في عدد من التقارير الصادرة عن الحكومة اليمنية والتحالف العربي بقيادة المملكة، لافتاً إلى إن التقارير الصادرة عن الحكومة اليمنية تؤكد الاختراق الايراني للقرارات الدولية وفي مقدمتها قرار مجلس الامن رقم 2216 الصادر تحت الفصل السابع. ‏وشدد الارياني على أن استمرار الدعم الايراني للمليشيات الإنقلابية ساهم في اطالة أمد الازمة اليمنية واضر بأمن واستقرار اليمن والمنطقة وفي المقدمة المملكة، مؤكداً على أن الدعم الإيراني المستمر للانقلاببين الحوثيين بات يمثل تهديدا جديا لأمن الملاحة الدولية في البحر الاحمر ومضيق باب المندب. وطالب الارياني الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي باتخاذ الاجراءات الرادعة بحق النظام الايراني لاختراقه القرارات الدولية وفي مقدمتها القرار 2216 وخاصة ما يتعلق بحضر تصدير الاسلحة للانقلابيين الحوثيين وإيقاف التدخل بشؤون اليمن. وكان السفير جوناثان آلان قد أكد وجود دليل واضح على أن الحوثيين في اليمن يستخدمون صواريخ وأسلحة أخرى من ايران.. لوحة المفاتيح بالفارسي، أختام المصنع من متعاقدي دفاع إيرانيين، موقع الصمام، روزنامة فارسية.

وقال ‏جوناثان: كيف ومتى وصلت صواريخ إيران إلى اليمن؟ طريقة اللحام البدائية الميدانية (مقارنة بطريقة اللحام في المصنع) تدل على قطع الصواريخ إلى نصفين ربما لتهريبها. والتاريخ الذي تحمله، 2015، يبين توريدها بعد فرض حظر الأسلحة في اليمن.