قال باحثون من أميركا إن الأشخاص الذين تربطهم صداقة «يتواصلون لاسلكياً» غالباً عبر موجات متشابهة الطول. وتأكد الباحثون من ذلك من خلال تجربة قارنوا خلالها أنشطة المخ لدى متطوعين أثناء مشاهدتهم مزيجاً متنوعاً من مقاطع فيديو مختلفة، استطاعوا من خلال تشابه أنماط ردود فعل الدماغ معرفة مدى قرب المتطوعين بعضهم من بعض. واختار الباحثون تحت إشراف كارولين باركينسون من جامعة كاليفورنيا في لوس آنجلس المتطوعين الذين بلغ عددهم 42 متطوعاً من بين 279 طالباً يعيشون في نفس المناطق. وكان هؤلاء الطلاب قد ذكروا بالتفصيل في استبيان تلقوه عبر الإنترنت ما إذا كانت تربطهم صلة بالطلاب الآخرين الذين وقع عليهم الاختيار. وتم الاعتماد على هذه الاستبيانات في وضع مؤشر تكون فيه الروابط المتبادلة أكثر أهمية من العلاقات أحادية الجانب. وحسب الدراسة فإن ردود فعل أنماط المخ لدى الأصدقاء عند مشاهدة بعض الأفلام كانت متشابهة بشكل خاص في مناطق المخ المهمة بالنسبة للتحفيز والتعلم ومعالجة المشاعر وتخزين الذكريات.