أكد مدير الكرة السابق بنادي القادسية طلال الشيخ أن خسارة فريقه برباعية من الفتح أدخلت القادسية في منعطف خطير سيؤثر على معنويات اللاعبين مستقبلا خصوصا في ظل أن الفريق تنتظره في الجولتين المقبلتين مواجهتان صعبتان جدا أمام الفيحاء في المجمعة والاتحاد وكلا الفريقين أفضل فنيا من القادسية وقال لـ «الرياض»: «أخشى أن يستمر الوضع الفني على ما هو عليه وأن يكون فريقنا هو أقرب الفرق للهبوط إذا لم يتم إحداث تغييرات في خارطة الفريق الذي يوجد به أسماء غير مفيدة فنيا أمثال لاعبي الوسط البرازيلي خوزيه إلتون ووسام وهيب والمهاجم فهد الجهني إذ إن بقاء هذا الثلاثي هو فقط نزيف مالي بدون مردود فني للفريق ولاحظنا أن المدرب لم يكن مقتنعا بأداء وهيب والجهني في مباراتهم أمام الفتح مما استدعى استبدالهما ويتوجب أن يبقى الأفضل والأصلح وعدم صرف الرواتب الشهرية وان يتم تسريح من وجوده مثل عدمه من خلال الإعارة أو فسخ عقودهم».

وأضاف: «أصبح فريقنا يعتمد على لاعب واحد فقط وهو لاعب الوسط البرازيلي بيسمارك فيريرا الذي غاب عن مباراة اليوم بداعي الإصابة وغاب القادسية فنيا ولم تفلح محاولات بعض اللاعبين بإعادة الفريق إيجابيا مثلما حدث في مواجهة الكأس أمام الهلال الذي تغلبنا بها بالنتيجة فقط إذ إن الهلال كان في أسوأ حالاته الفنية من عدة مواسم ولم يكن هناك أي تميز قدساوي».

وعن الأخطاء المتكررة التي يقع فيها القادسية فنيا قال: «مواجهة الفتح كانت بها أحداث عجيبة وغريبة في القادسية ومنها دخول هدفين بمرمى القادسية بتوقيع لاعبينا ستانلي وسيرجيو وكذلك فقدان الفريق لأسلوب لعب الكرة الحديثة إذ يعاب على الفريق عدم وجود ظهيرين عصريين يمكن لهما مساندة وصناعة الهجمة بتواجد ياسين برناوي وإبراهيم الشعيل حيث تواجدهما ناقص فنياً وتكتيكياً لتميزهم دفاعياً وغيابهما هجوميا للأسف الشديد ونتأمل أن يكون هناك حل جذري لأزمة الأظهرة في القادسية التي تشكل خطراً فنياً حقيقياً لمستقبل الفريق».

واستغرب الشيخ عدم تعاقد إدارة ناديه مع مدافع وحارس مرمى أجنبيين وقال: «كل القدساويين أبلغوا الإدارة أن الفريق يحتاج الى لاعب ثقيل فنياً في متوسط الدفاع وحارس ولكن مسؤولي النادي لهم رأي مختلف خصوصا في ظل أن التعاقدات الراهنة لا تتوافق مع الاحتياجات الضرورية لخطوط الفريق الذي من الصعب أن يرقي مركزه مستقبلا في ظل الأوضاع الفنية الراهنة التي لا يسأل عنها المدرب البرازيلي باولو بوناميجو بل أن المسؤولية ملقاة على لاعبينا الذين بعضهم لا يستحق ارتداء شعار فريق يشارك في الدوري الممتاز لعدم نجاحه في تقديم أي إضافة فنية بالرغم من تعدد فرص مشاركاته مع القادسية».