خلت المباريات التي تقام خلال الفترة المسائية في الدوري السعودي الممتاز من الحضور الجماهيري المؤمل، إذ غابت الجماهير عن مواجهتي الهلال والرائد، والنصر والتعاون نظراً لشدة برودة الطقس وربما يضاف إليها ارتباط الجماهير الغائبة إما بالدراسة أو العمل ولم تسهم عملية تخفيض قيمة التذاكر، وحوافز السيارات في الحضور الجماهيري، ولعل المتابعين يرون أن السبب في العزوف هو الاتحاد السعودي لكرة القدم متمثلاً في لجنة المسابقات التي تصر على إقامة وجدولة المباريات خلال الفترة المسائية في المناطق الباردة، ولم تستمع للرأي المطالب بإقامتها عصراً وهو التوقيت المناسب، والدليل أن أعلى رقم لحضور جماهيري في المدينة المنورة حضر في مواجهتين أقيمتا عصراً وجمعتا أحد بالهلال والاتحاد كون المدينة المنورة تصنف بأنها منطقة باردة وليست أجواؤها معتدلة هذه الأيام كما هو في محافظة جدة.

لجنة المسابقات بالاتحاد السعودي لكرة القدم وإن غلبت المصلحة العامة على المكابرة والعناد، عليها إعادة النظر في مواعيد بعض المباريات وتحويلها إلى وقت العصر المناسب للحضور الجماهيري، وأيضاً لحجوزات الفرق الزائرة التي تعاني الكثير عندما تكون مواجهاتها الكروية خلال الفترة المسائية غير المناسبة لإقامة المباريات، خصوصاً خلال فترة الشتاء الحالية.

الجماهير يقل حضورها وسط الأسبوع وأيضاً عندما يشتد البرد في المساء، ولذا تبدو المقاعد خالية على الرغم من طرف المباراة فريق جماهيري وتقديم الموعد إلى العصر مطلب جماهيري؛ لأن المشجع يرغب في الحضور في توقيت وأجواء طقس تناسبه لا أن يجبر على الذهاب إلى الملعب وهو العكس، ويجد في البقاء في منزلة أو في استراحته مع أصدقائه خياراً أفضل بكثير من ذهابه لملعب المباراة.