سعادة رئيس تحرير جريدة الرياض المحترم

أحببت أن أشارك بقلمي في التعبير عن ما نشاهده من توالي جهود أمانة مدينة الرياض المشرقة للرقي بخدماتها لإسعاد قاطني العاصمة ولعل من إبداعاتها المتوالية في مشروعات تطوير وتجميل مدينة الرياض الاهتمام الذي توليه مشكورة أمانة منطقة الرياض وبرجالها المخلصين مشكورين ولهم منا الدعاء في أن يعينهم المولى عز وجل وأن يوفقهم في تأدية الأمانة التي على عاتقهم، ولعلي هنا أركز في حديثي على ما تقوم به أمانة منطقة الرياض من مشروعات مميزة وتحديداً في تهيئة ممرات المشاة (المضامير الرياضية) في أحياء العاصمة لنشر الوعي الصحي في شتى أنحائها.

وقد شدني الجمالية والتنفيذ والتشجير في هذه الممرات، مما يحسب لإدارة الحدائق والتجميل في هذه الجهود وحرصها الشديد في توفير عناصر فاقت توقعاتنا ومنها على سبيل المثال تزويد وتجميل الممرات بالأشجار والزهور بل وحتى وضعت شواحن للهواتف النقالة وهذا من النادر أن تجده في أي دول من العالم.

وفي هذا الصدد وانطلاقاً من شعوري بالمواطنة عن طريق تقديم الاقتراحات ومن مبدأ تشجيع الأمانة لهذه الأعمال فإني أقترح بعد قناعة الأمانة بدراسة موقع يعكس جهود الأمانة المشرفة ويعطي جانباً مظهرياً جميلاً لوقوعه على شوارع رئيسة بالعاصمة وهي طريق الأمير تركي باتجاهه شمالاً وطريق العروبة شرقاً وغرباً وجانب من طريق التخصصي وهي الأرض المحيطة بمدينة الملك عبدالله الإنسانية وكذلك أرض الحرس الوطني وفي حال تنفيذها ستكون مقاربة لما هو منفذ في طريق الملك عبدالله والمحيطة بمبنى وزارة التعليم وممر الزهور لأن المداخل ستكون قليلة عليها مما يعطي فرصة للمشي بدون إعاقات كذلك يبلغ محيط الأرض ما يقارب 4 كيلو مترات فيعتبر ممشى مثالياً للتريض وتحيط به أحياء مكتظة بالسكان مثل الرحمانية والرائد والمعذر الشمالي وأم الحمام والمحمدية فيستفيد منه القاطنون في هذه الأحياء ويصبح متنفساً لهم.

  • مدير عام المرور سابقاً